وزارة شؤون المرأة:"معاَ نصنع مستقبلنا"

نشر بتاريخ: 07/03/2021 ( آخر تحديث: 07/03/2021 الساعة: 19:54 )
وزارة شؤون المرأة:"معاَ نصنع مستقبلنا"

رام الله -معا- في الثامن من آذار تتوجه وزارة شؤون المرأة بالتحية والإكبار إلى نساء فلسطين في كافة أماكن تواجدهن في الوطن والشتات، وإلى نساء العالم اللواتي يحتفين بإنجازات المرأة في مختلف مناحي الحياة.

وعبرت الوزارة في بيان وصل معا عن فخرها بمجهودات المرأة الفلسطينية وإنجازاتها في كافة المجالات الإجتماعية والاقتصادية وفي مواقع صنع القرار بالإضافة إلى نضالها الوطني من أجل التحرر والإستقلال وبناء مؤسسات الدولة المستقلة، وعاصمتها الأبدية القدس الشريف، و نترحم على أرواح الشهيدات والشهداء، ونحي الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

واكدت على أن المرأة الفلسطينية ما تزال تعيش تحديات غير عادية من المعاناة وظلم الإحتلال والإعتقال والحرمان من حقوقها، إن المرأة الفلسطينية تواصل وبإصرار إلتزامها بالمشاركة في الوصول الى مواقع ريادية وقيادية في المجتمع رغم التحديات التي تأخذ أشكالا متنوعة من الانتهاكات، التي تطال حقها في الحياة وتقوض أسس الحياة الإقتصادية والاجتماعية في الأراضي الفلسطينية عموما و القدس و قطاع غزة على وجه الخصوص، الأمر الذي انعكست آثاره على غالبية حقوقها، وبالرغم من هذه التحديات التي تعيشها في ظل وطأة جائحة كوفيد 19 والتي ألقت بظلالها الثقيلة عليها. إلا أنها لا زالت تسير بقوة نحو تعزيز نضالها الوطني والإجتماعي والسياسي والاقتصادي وفي مستوى صنع القرار لتصنع مستقبلها بإرادتها وايديها كمواطنة كاملة الحقوق.
وقال البيان: تأتي مناسبة الثامن من آذار هذا العام في فلسطين ونحن على أعتاب موعد الإنتخابات التشريعية والرئاسية والوطنية، حيث تتجه الأنظار لنساء فلسطين، كعامل مؤثر وحاسم في المشاركة السياسية وتحديد النتائج، ومع حضور بنسبة اكثر من49% للإناث في المجتمع الفلسطيني.
وتابع البيان: فقد ساهمت الوزارة من خلال إستراتيجيتها لتعزيز العدل و المساواة بين الجنسين في مختلف المجالات وعملت على استصدار العديد من القرارات ورسم السياسات التي تساهم في تحسين واقع ومكانة المرأة في

فلسطين ، ولا زلنا نواصل العمل في مختلف المجالات لتغيير الواقع الذي نعيشه وتحديدا على مستوى المشاركة السياسية والتمكين الاقتصادي.
من هنا تؤكد وزارة شؤون المرأة على ما يلي:
* مواصلة السعي للدفاع عن حقوقنا الوطنية عل المستوى الدولي والإقليمي من خلال العمل على إعلاء صوت المرأة الفلسطينية في المحافل الدولية والعالمية عبر تسليط الضوء على انتهاكات الإحتلال المسلطة على المرأة في القدس والضفة وغزة ومناطق الأغوار المعرضة للهدم والتدمير والقيود التي تفرضها على المرأة في العملية الانتخابية في القدس وسنعمل على توفير كل الوثائق المطلوبة لدعم المحكمة الجنائية الدولية لضمان محاكمة إسرائيل التي تمعن بتجاهل المواثيق الدولية .

* استمرار ضمان حشد وتأييد الرأي العام العالمي والعربي لمواقف ومطالب المرأة الفلسطينية في مواجهة الإحتلال وممارساته على الأرض والإنسان.

* مواصلة النضال من أجل الإفراج عن أسيرتنا وأسرانا البواسل باعتبارهم أسرى الحرية .

*التزام الوزارة بالشراكة مع مكونات الحركة النسوية الفلسطينية كنهج للوصول الى الأهداف المقرة بالوثيقة الحقوقية للمرأة الفلسطينية .

*العمل على تعزيز دور المرأة في العملية الديمقراطية الفلسطينية في الإنتخابات القادمة.

* تعزيز النضال اليومي في مواجهة الاحتلال وتعزيز المشاركة الفاعلة في المقاومة الشعبية من قبل النساء .

* العمل على رفع نسبة مشاركة النساء وتمثيلهن بمواقع صنع القرار و المواقع القيادية ودعم الحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية للمرأة الفلسطينية بما يؤمن حياة كريمة للمرأة الفلسطينية وأسرتها، وبخاصة حقها في الضمان الإجتماعي والحق في العمل ضمن شروط عادلة، والحق في تلقي أعلى
مستوى من الخدمات الصحية والتعليمية وسندعم بقوة تعزيز دور المرأة في العملية الديمقراطية الفلسطينية في الانتخابات التشريعية القادمة.


* تؤكد الوزارة استمرار عملها بشكل متواصل لإقرار جملة من القوانين و التشريعات التي من شأنها أن تضمن قيم العدل و المساواة و تكون منصفة و تخلق وضعا أفضل للنساء، وفي مقدمة هذه القوانين قانون حماية الأسرة من العنف و قانون الرعاية الإجتماعية وقانون أصول المحاكمات الشرعية وقانون الأحوال الشخصية الموحد، إلتزاماً بتوجيهات الرئيس محمود عباس، والقيادة الفلسطينية.

* الالتزام العملي بالاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها دولة فلسطين و العمل على موائمة القوانين الفلسطينية والتشريعات معها.

*العمل على تعزيز المساهمة الفاعلة للنساء في الجهود الوطنية لمواجهة خطر تفشي الإصابة بفيروس كورنا، وبذل كل الجهد من أجل حماية المجتمع وتجاوز الخطر .