الجالية الفلسطينية في شيكاغو تسقط مرشحة مؤيدة لاسرائيل

نشر بتاريخ: 11/04/2021 ( آخر تحديث: 11/04/2021 الساعة: 10:39 )
الجالية الفلسطينية في شيكاغو تسقط مرشحة مؤيدة لاسرائيل

شيكاغو- معا- نجحت حملة قادتها مؤسسات الجالية الفلسطينية في ولاية ايلينويز، بإسقاط مرشحة يمينية للمجلس البلدي في مدينة بيلوس القريبة من مدينة شيكاغو بعد حملة منسقة ومتواصلة دامت لثلاث سنوات بسبب تصريحات لها مناوئة للفلسطينيين والعرب. واعتبرت مؤسسات الجالية ان هزيمة العضوة السابقة في مجلس المدينة شيرن برانيجان نصرا لها.
وحشدت حملة "مع السلامة برانيجان" المئات من الفلسطينيين، واليمنيين وغيرهم من العرب في لهزيمة العنصرية شيرن برانيجان التي جرت يوم الثلاثاء الموافق 6 نيسان للعام 2021 وستعلن نتائجها الرسمية يوم الاثنين.
وكانت هذه الحملة قد نظمت بقيادة منظّمي الجالية العربية في الضواحي الجنوبية الغربية لشيكاغو. ولقد منيت شيرن بهزيمة كاسحة في السباق بمواجهة منافسها روبرت مالوني الذي صوت له ابناء الجالية الفلسطينية والعربية بكثافة.

وقال حسام مراجدة، منسق حملة "مع السلامة برانيجان": الذي فاز في الانتخابات. هو الجالية العربية والفلسطينية وحلفائهم وهم المسؤولون عن هذا النصر التاريخي منذ بداية اطلاق تحالف استبعاد برانيجان، التي دامت ثلاث سنوات وتسعة أشهر. حيث ابتدأت الحملة بالاحتجاج والاعتراص على عضوية برانيجان في مجلس ادارة بلدة بيلوس السابق وذلك ردًا على عنصريتها المناهضة للعرب، والتصريحات المعادية للمسلمين التي نشرتها على الإنترنت.

على مدى أربع سنوات تقريباً، وعرب الضواحي الجنوبية الغربية وسكان آخرون من المنطقة يواصلون حضور كل اجتماع شهري لمجلس بلدية بيلوس، يطالبون باستقالة برانيجان، وتوجيه اللوم والتوبيخ لها من قبل مجلس الإدارة، واتّباع المزيد من الشفافية والمساءلة من المجلس بشكل عام.

على الرغم من التهديدات اللفظية من برانيغان ، وبعض أعضاء مجلس الإدارة الآخرين ، وغيرهم من العنصريين الذين جندتهم لحضور الاجتماعات ، لم يتردد المحتجون أبدًا ، وحولوا العديد من االاجتماعات إلى ورش عمل تعليمية حول العنصرية، ومناهضة نظريات تفوق البيض، وجماعات الكراهية.

وقد فشلت محاولات برانيجان ومجلس الإدارة لإسكات االجالية المستمر، حتى بعد أن استأجروا شركة أمن للتنمر على المتظاهرين والتقدم بشكاوي للشرطة أدت إلى اعتقال خمسة من قادة حملة استبعاد برانجان الفلسطينيين وتمت تبرئتهم لاحقا عندما اعتبر القاضي أن شهادة برانيغان "متناقضة"، ورفض القضية، و"أكد بشكل أساسي على حق المحتجين في الاعتراض على برانيغان والأعضاء الآخرين في اجتماعات المجلس. وفقًا لبيان شبكة العمل العربية الأمريكية في أكتوبر2020.

عندما نقاوم ننجح
قال حسام مراجدة، منسق حملة مع السلامة برانيجان، "نعم ، برانيجان هي من جمهوريي ترامب ، وتلقى دعمًا سياسيًا من مفوض مقاطعة كوك شاون موريسون، وهو أيضاً رئيس الجمهوريين في المقاطعة"، "ونعم ، الضواحي الجنوبية الغربية من شيكاغو يغلب عليها البيض واليمين ، وهم تاريخيًا يصوتون للجمهوريين."

أضاف مراجده: "لكنها كانت أيضاً مدعومة من قبل أعضاء آخرين في مجلس البلدة من المستقلين أو من نشطاء الحزب الديمقراطي ، لذلك لم تكن حملة اسقاط برانجان في جوهرها تدعم مالوني أو تمارس الحزبية. وانّما تم تشكيلها وتنظيمها حصريًا لهزيمة برانيغان وعنصريتها وسيادة البيض."

"لم تدعم بعض القوى في الجالية العربية التكتيكات الأصلية لحملة استبعاد برانيجان، معتقدين بأنه بدل من ذلك يجب أن تمارس "سياسة الاحترام" والتأكيد لمجلس البلدة بأن العرب والمسلمين "جيران طيبون وأناس طيبون". أراد البعض التفاوض مع برانيجان وقبول اعتذاراتها المخادعة. ودعم البعض برانيغان بشكل صريح ، حيث قامت إحدى المؤسسات العربية بتكريمها وموريسون معًا في مأدبة طعام ، ونشر عرب يمينيون آخرون مقالات أو منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تهاجم المتظاهرين المحتجّين وتدافع عن عنصريتها."

تلك الأصوات عُزلت بسهولة، أمام حشد الطبقة العاملة والجالية العربية المهاجرة لما يقرب من أربع سنوات للاحتجاج على عنصرية برانيجان. تعلمت هذه القاعدة دروساً من حركة تحرير السود وغيرها من الحملات المناهضة للعنصرية، مدركًةً بأنه لا يمكن أبدًا ترك المتعصبين البيض بدون منازع ، لأن خطاب الكراهية يؤدي إلى العنف ضد الجاليات المتأثرة به بشكل مباشر. لقد شوهد هذا عدة مرات في السنوات الخمس الماضية ، منذ الإعلان عن حملة ترامب الرئاسية. عندما يبث المشرعون أمثاله الكراهية، والعنصرية وسيادة البيض فهم يُشجّعون على الهجوم.

ولهذا حملة برانيجان تجابه برانجان وأنصارها في كل منعطف، رفضت "الحوار" و "المفاوضات" مع العنصريين ، ولم تختر اسلوب الاسترضاء. شارك الآلاف من أفراد الجالية في بعض جوانب الاحتجاجات على مر السنين ، لأن حملة استقالة برانيجان كان لديها خط مواجهة صحيح ضد العدو، ووافق عليه غالبية العرب في البلدة.

حيث تولّت تنظيم ( استمرت احتجاجات حملة استبعاد برانيجان حتى أثناء جائحة كورونا أوضاع الجالية للمشاركة بدعوات الاتصال العامّة لمجلس بلدة بيلوس عبر زووم لمعارضة برانيجان وزملائها المدافعين في المجلس، ونظّمت قيادة التحالف قوافل سيارات لقيادتها عبر الأحياء السكنية لأعضاء مجلس الإدارة وفضح عنصريتهم.

عمليات الانتخابات
عندما أعلنت برانيجان أنها كانت ستعيد ترشيح نفسها لمنصب مخمن الضرائب لبلدة بيلوس بدلاً من إعادة انتخابها عضواً في المجلس، أعلنت حملة استبعاد برانيجان على الفور انتصاراً صغيراً، على الرغم من أن زملائها الانتهازيين من أعضاء المجلس حاولوا (دون جدوى) فصل أنفسهم عن عنصريتها باجراء قائمة بدونها. حملة استبعاد برانيجان فهمت بأنها سئمت تصاعد الاحتجاجات الشهرية، وتحاول الهروب منهم دون الاستقالة. لم تكن تعلم بأنّ حملة استبعاد برانيجان لن تسمح لها بالراحة.

وأجرت حملة استبعاد برانيجان المستقلة أكثر من 20000 مكالمة هاتفية مع الناخبين العرب وغيرهم في البلدة، وطرق ما يقرب من 5000 باب ، داعية السكان للتصويت ضد العنصرية وسيادة البيض، للتصويت ضد برانيجان. لم تتعرّض الحملة السلبية على ذكر مالوني على الاطلاق، وانّما ركزت بدلاً من ذلك على مشاركات وكلمات وأفعال برانيجان.

وتجنّباً للخطأ. لم يتم حشد الناخبين العرب بدافع اهتمامهم بانتخابات البلدة. لم يتم حشدهم من قبل مرشحين عرب تنافسوا على مقاعد أخرى. كذلك لم يتم حشدهم من قبل مالوني.

وتم حشد الناخبين العرب لهزيمة برانيجان. تم حشدهم من قبل حملة استبعاد برانيجان للدفاع عن جاليتهم وشعبهم من خلال هزيمة عنصرية برانيجان وسيادة البيض.

الجالية الفلسطينية في شيكاغو تسقط مرشحة مؤيدة لاسرائيل
الجالية الفلسطينية في شيكاغو تسقط مرشحة مؤيدة لاسرائيل
الجالية الفلسطينية في شيكاغو تسقط مرشحة مؤيدة لاسرائيل
الجالية الفلسطينية في شيكاغو تسقط مرشحة مؤيدة لاسرائيل