ارتفاع أعداد الأسرى المضربين عن الطعام إلى خمسة

نشر بتاريخ: 21/04/2021 ( آخر تحديث: 21/04/2021 الساعة: 17:30 )
ارتفاع أعداد الأسرى المضربين عن الطعام إلى خمسة

رام الله- معا- أعلن الصحفي علاء الريماوي الذي اعتقلته قوات الاحتلال فجر اليوم إضرابه عن الطعام وفقًا لزوجته، وذلك رفضًا لاعتقاله، ليرتفع بذلك عدد الأسرى الذين يخوضون معركة (الأمعاء الخاوية) الإضراب عن الطعام، إلى خمسة أسرى أقدمهم الأسير عماد سواركه (37 عامًا) من أريحا والمضرب عن الطعام منذ (35) يومًا حيث يواجه وضعًا صحيًا صعبًا، إضافة إلى الأسير سائد أبو عبيد (41 عامًا) من جنين المضرب منذ (17) يومًا، والأسير مصعب الهور (33 عامًا) من الخليل منذ عشرة أيام، ومهند العزة (45 عامًا) من بيت لحم منذ عشرة أيام.

وبيّن نادي الأسير أن الأسرى، سواركه، وأبو عبيد، والهور، يواصلون الإضراب رفضًا لاعتقالهم الإداريّ، بينما يواصل الأسير العزة المُعتقل منذ عام 2010، والمحكوم بالسّجن (13) عامًا، إضرابه، مطالبًا بنقله من زنازين سجن "جلبوع"، والأسير الريماوي رفضًا لاعتقاله.

ولفت إلى أن الأسير سواركه يقبع في زنازين سجن "عسقلان"، والأسيرين أبو عبيد، والهور في زنازين سجن "النقب"، بينما يقبع الأسير العزة في زنازين سجن "جلبوع".

يُشار إلى أن أربعة أسرى من بين المضربين، هم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال، لا سيما المعتقلين إداريًا، حيث كانت غالبية سنوات اعتقالهم رهنّ الاعتقال الإداري.

يذكر أن الأسير سواركه معتقل منذ شهر تموز العام الماضي وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، والأسير أبو عبيد منذ شهر تشرين الثاني العام الماضي، حيث حكم عليه الاحتلال بالسّجن الفعلي لمدة أربعة شهور ونصف، وبعد انتهاء مدة حُكمه جرى تحويله إلى الاعتقال الإداريّ، وعليه شرع في الإضراب، والأسير الهور منذ شهر تشرين الأول 2019، وهو متزوج وأب لطفل.

كما أن الأسير الريماوي هو أسير سابق أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعه 11 عامًا، وهو أب لخمسة من الأبناء.

من الجدير ذكره أن عشرات الأسرى ومنذ أواخر عام 2011، وبداية عام 2012 نفذوا إضرابات فردية عن الطعام لمواجهة سياسات الاحتلال خاصّة الاعتقال الإداري، ومنهم من أضرب عدة مرات لمواجهة عمليات الاعتقال المتكررة.

وحمّل نادي الأسير الاحتلال وأجهزته بمستوياتها المسؤولية الكاملة عن مصير الأسرى المضربين، وطالب بضرورة إسنادهم ودعم خطواتهم النضالية في مواجهة الاحتلال.