المحلل السياسي علي الجرباوي:جلسة التشريعي تعكس سيناريو المناكفة القادم بين حماس وفتح

نشر بتاريخ: 07/03/2006 ( آخر تحديث: 07/03/2006 الساعة: 12:38 )
القدس- معا- قال د. علي الجرباوي المحلل السياسي ومحاضر العلوم السياسية في جامعة بيرزيت ان ما جرى بالامس في المجلس التشريعي من مداولات ونقاشات ساخنة بين نواب حركتي حماس وفتح يعكس صورة السيناريو القادم بين نواب هاتين الحركتين, وهو سيناريو المناكفة فيما يتعلق بالاوضاع الداخلية.

واضاف الجرباوي ان المشكلة في هذه المناكفة هو تناسي القضايا الكبيرة يواجهها الشعب الفلسطيني, من مثل ما حدث بالامس من استشهاد خمسة مواطنين فلسطينيين مر استشهادهم مرور الكرام, في وقت انشغل فيه نواب الشعب الفلسطيني بخلافات لا تغني ولا تسمن من جوع, فيما يفترض من السلطة ان تحمي شعبها لا ان تنشغل في صراعات داخلية على الحكم.

ووصف دكتور الجرباوي الجلسة السابقة للتشريعي والتي جرى خلالها تمرير مجموعة من القوانين والقرارات بأنها "جلسة اشكالية" سبقت تنصيب المجلس الجديد وهذه الجلسة الاشكالية تماما لا ينفع فيها ورود مادة في القانون تشير الى استمرار ولاية المجلس السابق الى حين تسلم المجلس الجديد مهامه بمعنى ان المجلس السابق لا يستطيع اتخاذ قرارات جوهرية في الفترة ما بين الانتخاب والتنصيب.

واشار الجرباوي الى ان معظم الاعضاء والذي صوتوا في الجلسة السابقة جربوا حظهم في خوض الانتخابات الاخيرة, ولم يفوزوا بثقة الناخب اي انهم فاقدين الشرعية والصلاحية اضافة الى ان الجلسة السابقة كانت تحاول استباق الاحداث.

وأكد الجرباوي لو ان حركة فتح هي التي فازت في الانتخابات الاخيرة لما انعقدت الجلسة السابقة والتي كانت مثار اشكال كبير بسبب القرارات والقوانين التي تم تمريرها .