رئيسة قسم الاعلام العربي في الخارجية الاسرائيلية: مستعدون للجلوس على طاولة المفاوضات مع حماس شريطة الاعتراف باسرائيل

نشر بتاريخ: 07/03/2006 ( آخر تحديث: 07/03/2006 الساعة: 13:47 )
القدس- معا- قالت اميرة اورون رئيسة قسم الاعلام العربي في الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل مستعدة للجلوس مع كافة الاطراف الفلسطينية شريطة الاعتراف بها بما في ذلك حركة حماس شرط ان تنبذ الاخيرة العنف "والارهاب" والتوقف عن استخدام السلاح كوسيلة للضغط.

وشددت اورون حديث خاص لوكالة "معا" على ان المرحلة الاولى لعملية السلام تستدعي نزع السلاح والتوقف عن اصدار التصريحات والمواقف العنيفة قائلة:"هذه كانت مشكلتنا مع عرفات الذي كان لسانه يتحدث عن السلام فيما يده تستخدم السلاح وتمارس العنف ضد الاسرائيليين".

وردا على تصريحات حماس التي تطالب اسرائيل بالاعلان عن حدودها حتى يمكن الحديث عن اعتراف باسرائيل قالت اورون:" هذه تصريحات غريبة, هم يريدون منا ان نسمعهم موقفنا ولا يريدون التحدث معنا, عليهم اولا ان يبدوا استعداداً للحديث والتفاوض, وفي المفاوضات يطرح الطرفان افكارهما واراءهما ومن ثم يمكن الحديث عن الحدود والقضايا الاخرى العالقة".

واضافت ما يطلبونه شيء مضحك, وغير مقبول حتى على المجتمع الدولي ولا يوجد لها مكان حتى في المناورة السياسية هم يريدون ان يبدأوا من النهاية.

وفيما يتعلق بخطة اولمرت اي الانسحاب احادي الجانب قالت اورون: هذه الخطة التي يطرحها اولمرت على الاسرائيليين هي واحدة من اهداف حكومته المستقبلية وفي مجتمعنا الاسرائيلي كثيرون يفكرون بضرورة وضع حد نهائي لقضية الحدود بعد التفاوض مع الفلسطينيين ولكن اذا رفض الفلسطينيون التفاوض واستمرت الاوضاع الفلسطينية كما هي عليه من السلبية والفلتان فان اسرائيل ستبادر الى خطوات من جانبها لأن الوقت ثمين ويجب استغلاله.