اختيار بينيت الاول ودور واشنطن.. الاتفاق على آلية تحافظ على الحكومة وتضمن التناوب

نشر بتاريخ: 09/06/2021 ( آخر تحديث: 09/06/2021 الساعة: 15:42 )
اختيار بينيت الاول ودور واشنطن.. الاتفاق على آلية تحافظ على الحكومة وتضمن التناوب

بيت لحم- معا- قبيل أداء الحكومة الإسرائيلية الجديدة، اليمين مساء الأحد المقبل، تواصل فرق التفاوض استكمال الترتيبات والبنود التي ستضمن التناوب بين رئيس يمينا نفتالي بينيت ورئيس يش عتيد يائير لبيد 2023 وذلك لمنع تكرار الخلافات والثغرات التي أسقطت حكومة نتنياهو وغانتس.

وتستند الخطوط العريضة لـ "الحكومة الجديدة في شكلها الحالي إلى النموذج الذي تم تشكيله للسماح بتشكيل الحكومة السابقة - بين بنيامين نتنياهو وبني غانتس - بعد انتخابات مارس 2020.

لكن عندما أصبحت مسألة التناوب في منتصف المدة باتت واحدة من أكثر الموضوعات التي يتم الحديث عنها ومراجعتها بعد أن أصبح واضحًا أنه على الرغم من الأيام والليالي الطويلة من العمل على الاتفاق بين نتنياهو وغانتس ، فقد تركت ثغرة سمحت لنتنياهو بالتهرب من التناوب وذلك بعدم تمرير موازنة الدولة. حل الكنيست دون المصادقة على ميزانية الدولة سمح له بالاستمرار في فترة ولايته كرئيس للوزراء ، الأمر الذي أدى في الواقع إلى إسقاط اتفاق الائتلاف بأكمله.

في الأيام الأخيرة ، يدعي لبيد أن معظم الآلية المصممة لإضفاء الشرعية على التبادل تستند إلى علاقة ثقة بينه وبينيت ، ولكن حتى في هذه الحالة حاول مستشارو الاثنين وإغلاق أي ثغرة محتملة في حالة الحكومة ويسعى شخص ما للهروب من الاتفاقية.

أما بالنسبة للسيناريو الأول ، فقد تقرر أنه إذا صوت بينيت بحجب الثقة عن الحكومة قبل تولي لبيد منصبه ، فلن يتمكن من تولي منصب وزير في الحكومة التي سيتم تشكيلها بعد التصويت.

أما بالنسبة لحل الكنيست ، فقد تقرر أنه إذا تم تمرير قانون التشتيت بدعم من بعض العناصر من الكتلة اليمينية في الحكومة (يمينا ، إسرائيل بيتنا أو أمل جديد) ، فإن لابيد سيصبح تلقائيًا رئيس الوزراء الانتقالي قبل الانتخابات.

قررت الأطراف أنه من أجل تأمين التناوب - ستتم الموافقة على ميزانية السنتين 2021 و 2022 لمدة تصل إلى 140 يومًا من لحظة تشكيل الحكومة. فيما يتعلق بميزانية 2023 ، ومن أجل ضمان إجراء التناوب كما هو مخطط له ، فقد تقرر أنه سيتعين تمريره في التاريخ المحدد (31 مارس 2023) ، ولكن سيتم إجراء تعديل على القانون بحيث إذا لم يتم تمريرها - لن تنحل الكنيست تلقائيًا كما هو مطلوب بموجب القانون اليوم. حتى 31 يونيو 2023. إذا لم يتم تمرير أي ميزانية في نهاية التأجيل - سيتم حل الكنيست وسيتولى لابيد منصب رئيس الوزراء تلقائيًا.

في غضون ذلك كشفت صحيفة إسرائيل اليوم العبرية صباح الأربعاء النقاب عن ما وصفته بالاختبار الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلي القادم نفتالي بينيت.

ووفقاً للصحيفة العبرية، يتمثل هذا الاختبار بقيام الإدارة الأميركية، بالضغط بشكل سري، من خلال قنوات دبلوماسية ما بين واشنطن وتل أبيب، على الحكومة القادمة لوقف عمليات الاستيطان في مدينة القدس.

وأشارت الصحيفة إلى أن إدارة بايدن تريد تهدئة الأوضاع في المنطقة، ومنع أي تصعيد يشعل الأحداث مجددًا خاصةً وأنه بات يؤثر على الوضع في المنطقة بأكملها.

يذكر أنه من المقرر أن يصبح نفتالي بينيت يوم الأحد المقبل رئيسًا للحكومة الجديدة بعد منحها الثقة من قبل الكنيست.