البوليتكنك تفتتح فرعاً لمركز فحص المركبات في مدينة دورا

نشر بتاريخ: 22/06/2021 ( آخر تحديث: 22/06/2021 الساعة: 13:14 )
البوليتكنك تفتتح فرعاً لمركز فحص المركبات في مدينة دورا

الخليل- معا- افتتحت جامعة بوليتكنك فلسطين مساء أمس الاثنين، فرعاً لمركز فحص المركبات في مدينة دورا بجانب دائرة السير، ضمن المسؤولية المُجتمعية التي تتبناها الجامعة.

وأكّد نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع الدكتور محمد غازي القواسمي على أهميّة افتتاح فرع لمركز فحص السيارات في منطقة الجنوب بمدينة دورا، والذي يُعد إضافة نوعية في الخدمات التي تقدمها الجامعة للمُجتمع المحلي في مجال الفحص الفني للمركبات من خلال الكادر المُتخصص في هندسة السيارات والتجهيزات الحديثة المُتوفرة في الجامعة

، ويترك المركز عظيم الأثر على سكان منطقة جنوب محافظة الخليل لما يوفره من خدمة ضرورية للمواطنين، ويخفف عنهم أعباء السفر.

ومن جهته قال مدير مركز فحص المركبات في الجامعة المهندس محمد ربعي: "أنّ الجامعة وفرت أجهزة ومعدات حديثة لمركز فحص المركبات بمدينة دورا من أجل فحص جميع أنواع الشاحنات وتشخيص أعطالها، وذلك سعياً لرفع جودة الخدمات المُقدمة وتسهيل عمليات الفحص والصيانة على المواطنين والمؤسسات دون الحاجة إلى التنقل داخل المدينة، ويأتي توفير هذه المعدات بعد دراسة حاجة السوق التي بينت عدم توفر مثل هذه المعدات في المحافظة أو في مراكز أخرى".


وتقوم مراكز فحص المركبات التابعة لجامعة بوليتكنك فلسطين بفروعها الثلاثة على إجراء الفحوصات اللازمة للمركبات التي جرى تغيير على هيكلها أو تعرضت لحادث وعند عمليات البيع والشراء، واكتسبت هذه المراكز ثقة ومصداقية عالية من المواطنين. وأكبر مؤشر على ذلك ازدياد عدد المركبات التي يتم فحصها في المراكز كفحص خاص بما يضمن للبائع والمُشتري جهة ذات مصداقية تمنحهم صورة كاملة عن وضع المركبة مما يسهل عمليات البيع والشراء ويضمن عدم حدوث غبن لأي من الأطراف في مجال تجارة السيارات. وتقدم الجامعة من خلال هذه المراكز العديد من الخدمات للقطاعات الاقتصادية المُختلفة في المجتمع وعلى مستوى المؤسسات والأفراد بالتعاون مع القطاعين العام والخاص.

ومن الجدير بالذكر أنّ جامعة بوليتكنك فلسطين تساهم في تنمية وبناء المُجتمع، من خلال مجموعة من مراكز خدمة المجتمع، والتي تشكل جسور تواصل بين مُجتمع الجامعة والمُجتمع المحلي لتمتد خدمات الجامعة إلى العديد من القطاعات الاقتصادية الهامة في المُجتمع، وتلعب دوراً هاماً في التنمية المُستدامة في مجتمعنا الفلسطيني.