الحركة العالمية تنظم دورة تدريبية حول المناصرة بقيادة الأطفال

نشر بتاريخ: 22/06/2021 ( آخر تحديث: 22/06/2021 الساعة: 15:09 )
الحركة العالمية تنظم دورة تدريبية حول المناصرة بقيادة الأطفال

رام الله- معا- نظمت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فلسطين، بالشراكة مع مؤسسة إنقاذ الطفل، دورة تدريبية بعنوان "المناصرة وقيادة الحملات المبنية على تقرير جمع المعلومات بقيادة الأطفال".

وشملت الدورة، التي استمرت على مدار ثلاثة أيام، عدة محاور وموضوعات، أبرزها عرض تقرير جمع المعلومات بقيادة الأطفال، والمناصرة لصالح الأطفال، والمناصرة بقيادة الأطفال، ومراحل التخطيط لحملات المناصرة، وكيفية جمع المعلومات وتحديد موضوع المناصرة.

وضمن التعاون مع وزارة التربية والتعليم، استضافت الحركة العالمية في اليوم الثالث من التدريب وزير التربية والتعليم الدكتور مروان عورتاني، الذي استمع من مجلس أطفال فلسطين إلى عرض لنتائج البحث الميداني الذي قاموا به حول فعالية التعليم عن بعد خلال فترة جائحة "كورونا".

وبعد عرض التقرير والتوصيات، أكد د.عورتاني أهمية هذا البحث والتوصيات التي قدمت له، كما أكد ضرورة ألا تكون اللقاءات مع مجلس أطفال فلسطين موسمية، بل أن تكون بشكل دوري ومتواصل من أجل استدراك الكثير من الأمور والمواضيع إذا تم التعامل معها مبكرا، مشددا على أهمية أن تقوم مؤسسات المجتمع المدني بتطوير قدرات الأطفال في مختلف النواحي.

ودعا الوزير، مجلس أطفال فلسطين إلى زيارة الدوائر المختلفة في الوزارة والاطلاع على عملها، لتمكنيهم من المشاركة في اتخاذ القرارات فيها.

كما أكد الوزير عورتاني أهمية اللقاءات التوعوية الإعلامية، مبديا استعداده التام للقاء مجلس أطفال فلسطين على الهواء مباشرة على الفضائية التعليمية أو تلفزيون فلسطين الرسمي، حول أي موضوع يختاره الأطفال لمناقشته فيما يتعلق بالتعليم.

من جانبه، قال مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال خالد قزمار إن هذه الدورة الوجاهية تعتبر اللقاء الأول لمجلس أطفال فلسطين بعد جائحة "كورونا" حيث كان يجب أن يعقد قبل عام ونصف إلا أن ظروف الجائحة حالت دون ذلك.

وأوضح قزمار أن الدورة هدفت لبناء قدرات مجلس الأطفال في مجال توثيق الانتهاكات بحق الأطفال الفلسطينيين ومناصرة حقوقهم على المستوى المحلي، مشيرا إلى أنه تم استثمار الدورة في ترتيب لقاء مع الوزير عورتاني لعرض نتائج بحث التعليم عن بعد، والتوصيات التي خرج بها الأطفال ومشاركتها مع الوزير للأخذ بها.

وقال إن الأطفال عرضوا نتائج دراستهم بشكل ممنهج وتشاركي، وكانوا واضحين جدا في أسئلتهم واستفساراتهم التي طرحوها على الوزير، تجاه التغييرات التي اتخذها بناء على لقاءاته السابقة مع الأطفال، وكذلك ما هي الإجراءات التي سيتخذها بخصوص التوصيات التي عرضت عليه؟

وبين قزمار أن الحركة العالمية تعمل على بناء قدرات الأطفال لتمكينهم من تلمس همومهم ومشاكلهم بطريقة ممنهجة ومهنية، ومشاركة هذه الهموم والمشاكل مع صناع القرار ومنهم الوزير عورتاني، ومساعدتهم حتى يكون لديهم نظام متابعة مع وزارة التربية والتعليم لتمكينهم من تعويض ما فاتهم من تعليم عن بعد بسبب جائحة "كورونا".

وأعرب قزمار عن شكره للوزير عورتاني لحضوره واهتمامه بالاستماع للأطفال، مشيرا إلى أن الحركة العالمية ستتابع تنفيذ التوصيات التي خرج بها الأطفال.

كما أعرب عن شكره للعاملين مع الأطفال الذين دربوهم وتابعوهم خلال فترة جائحة "كورونا"، وكذلك الشكر لمؤسسة إنقاذ الطفل، الشريك الاستراتيجي للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال.

يشار إلى أن تقرير جمع المعلومات بقيادة الأطفال هو تقرير توحّدت فيه جهود 22 باحثا وباحثة من سكرتاريا مجلس أطفال فلسطين و88 طفلا/ة باحثين مساعدين تم الإشراف عليهم من قبل 11 منسقا/ة لأعضاء فرق الحماية التابعين لمؤسسات الشبكة الفلسطينية لحقوق الطفل والمدارس الحكومية، وبتدريب من قبل طاقم وحدة التفعيل المجتمعي في الحركة العالمية على مدار عام كامل للعمل على إعداده، من أجل تمكين الأطفال للبحث في قضاياهم واحتياجاتهم، وبالتالي عمل حملات مناصرة لهذه القضايا استنادا إلى مخرجات هذا التقرير، بهدف التغيير في حياة الأطفال للأفضل، باعتبار أن الأطفال هم مشاركون فاعلون في عملية التغيير والتنمية، ولهم قدرات وإمكانيات ممكن استثمارها في كافة مناحي حياتهم العملية، وضمان تطبيق المواثيق الدولية التي تنص على احترام حقوق الطفل والاستماع إلى آرائه.

بالإضافة إلى هذا، فإن مشاركة الأطفال في هذا النوع من التقارير يعزز مشاركتهم ويجعلها منارة للتطور والتقدم في سلم المشاركة، حيث تسعى الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال من خلال مجلس أطفال فلسطين، إلى الانتقال لدرجة أعلى من درجات سلم المشاركة.

ويهدف التقرير إلى إيجاد قاعدة بيانات حول حالة حقوق الطفل في فلسطين، وتحديدا حالة حقوق الطفل في الضفة الغربية والقدس، تساعد صانعي القرار في صياغة السياسات والإجراءات التي تتعلق بحقوقهم.

كما يهدف إلى أن تكون المؤسسات المجتمعية قادرة على إعداد تقارير تعكس حالة حقوق الطفل، وتعزيز مشاركة الأطفال والمؤسسات في قضايا المناصرة والدعم والإعلام، إضافة لتحديد أولويات الأطفال واحتياجاتهم من وجهة نظرهم لاستخدامها في إعداد حملات مناصرة تخدم قضاياهم.

الحركة العالمية تنظم دورة تدريبية حول المناصرة بقيادة الأطفال