المتحدث باسم عائلة بنات: لا نثق بالتصريحات الصادرة ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق محايدة

نشر بتاريخ: 24/06/2021 ( آخر تحديث: 24/06/2021 الساعة: 14:31 )
المتحدث باسم عائلة بنات: لا نثق بالتصريحات الصادرة ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق محايدة


الخليل-معا- قال المتحدث باسم عائلة بنات، ان نزار لا يمثل عائلة بنات فقط، بل يمثل صوت كل حر في فلسطين لانه ناشط سياسي يعبر عن رأيه وآراء الاخرين، مشيراً انه ليس تاجر مخدرات ولا بائع اراضي بل مواطن شريف من حقه التعبير عن رأية في كل المجالات.
واوضح المتحدث باسم العائلة فهد بنات، في حديثه "لبرنامج طلة صباح " مع الاعلامي عادل اغريب والذي يبث عبر "الرابعة وفضائية معا" ان نزار اعتقل اكثر من مرة وفي الفترة الأخيرة كان مطلوب للاجهزة الامنية، وفي وقت سابق تعرض لاطلاق نار من قبل مجهولين ومن اجل حماية نفسه واطفاله انتقل للسكن في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل كونها منطقة تحت السيطرة الاسرائيلية.
وقال بنات:" تفاجئنا بخبر وفاته اليوم الساعة الثالثة والنصف صباحا بعد اقتحام منزله من قبل مجموعة من افراد وعناصر المخابرات والامن الوقائي بشكل همجي وقاموا بمهاجمته وهو نائم، رش غاز الفلفل على اولاد عمه وانهالوا على نزار بالضرب المبرح".
وتابع في حديثه الاذاعي:" عندما خرج نزار من بيته فجر اليوم برفقة الاجهزة الامنية خرج وهو يسير على قدميه، وفيما بعد تم اصدار خبر وفاته، وحتى الان نحن كعائلة لم يتم التواصل معنا من قبل محافظ ولا مدير مشفى، والتصريحات التي تخرج من محافظ الخليل او الاجهزة الامنية هي تصريحات لا نثق فيها، لاننا كعائلة نطالب بتشكيل لجنة طبية ولجنة تحقيق محايدة غير تابعة لوزارة الصحة من اجل اظهار الحقيقة بوفاة نزار وسنعمل على مشاركة طبيب محايد من طرف عائلة بنات للوقوف على ملابسات الوفاة".
وقال المتحدث باسم عائلة بنات:" نزار تم اغتياله من قبل الامن الفلسطيني لانه خرج يمشي على قدميه، لا نعترض على الاعتقال لكن يجب ان يتم اعتقاله باحترام بدون عنف وخصوصا انه لم يقاوم.

وفي سياق متصل، تقوم مؤسسة الحق والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بمتابعة والتحقيق في ظروف وفاة المواطن نزار بنات الذي القي القبض عليه من قبل قوة مشتركة من أجهزة الأمن الفلسطينية في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل والذي اعلن عن وفاته بعد وقت قصير من إلقاء القبض عليه صباح هذا اليوم الموافق ٢٤ حزيران.

وقال بيان مشترك لمؤسسة الحق والهئية المستقلة نشر على موقع مؤسسة الحق على الفيسبوك:" العائلة طلبت من المؤسستين مساعدتها في اختيار طبيب شرعي يمثل الأسرة وقامت الهيئة المستقلة بانتداب الدكتور سمير ابو زعرور، أخصائي طب شرعي، وتم اعتماده من قبل المؤسستين طبيب يمثل الأسرة في المشاركة بالصفة التشريحية. وستقوم المؤسستين باصدر بيان مشترك بعد الانتهاء من الصفة التشريحية واستكمال معلومات البحث الميداني التوثيقية".