إطلاق برنامج فلسطين للابتكار في التكنولوجيا النظيفة

نشر بتاريخ: 07/07/2021 ( آخر تحديث: 07/07/2021 الساعة: 09:11 )
إطلاق برنامج فلسطين للابتكار في التكنولوجيا النظيفة

رام الله- معا- اطلقت منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية ومكتب تمثيل الاتحاد الاوروبي في القدس بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الوطني وبالتعاون مع سلطة الطاقة و الموارد الطبيعية الفلسطينية برنامج فلسطين للابتكار في التكنولوجيا النظيفة والذي يعتبر المبادرة الاقليمية الاولى لفتح الباب للابتكار الاىستراتيجي للتكنولوجيا النظيفة والذي افتتح باحتفال رسمي في الحديقة التكنولوجية في بيرزيت وجامعة غزة بحضور ممثلين ذات مستوى عال من الحكومة, وممثلين عن الاتحاد الاوروبي, والامم التحدة, ان برنامج فلسطين لابتكار التكنولوجيا النظيفة يوفر المنصة للشركات المبتدئة في التكنولوجيا النظيفة والحلول المتعلقة بالطاقة المتجددة الذي يعزز المنافسة الصناعية, ويوفر الفرص، ويساهم في بيئة مستدامة، والحد من انبعات الغازات.

ان هذه المبادرة بتنظيم وبتنفيذ من اليونيدو وبالشراكة مع وزارة الاقتصاد الوطني وبالتعاون مع سلطة الطاقة والموارد الطبيعية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، يجمع برنامج الابتكار الفلسطيني للتكنولوجيا النظيفة بين إنشاء مجموعة من شبكة من المراكز المادية، ويقدم أنشطة عرض مخصصة للسوق - من خلال منتديات الأعمال وورش العمل التجارية والمعارض العالمية - وينظم مسابقة سنوية لمشاريع وحلول الطاقة النظيفة الجديدة.

تم تصميم البرنامج بشكل تآزري لتقديم حافز لريادة الأعمال الفلسطينية في مجال التكنولوجيا النظيفة، وسيقوم البرنامج بتنشيط النظام البيئي للابتكار في التكنولوجيا النظيفة ويوفر فرصة لربط رواد الأعمال بالموجهين والصناديق والأسواق الدولية ستوضح الأنشطة التي تم تطويرها من خلال مراكز التكنولوجيا النظيفة ومبادرات الشبكات والمسابقة السنوية ، المصممة خصيصًا لتلبية الاحتياجات الفلسطينية ، كيف يمكن لحلول الطاقة المبتكرة المدفوعة محليًا تسهيل توسيع القطاع الصناعي وزيادة استقرار الطاقة للأنشطة الصناعية وتقليل انبعاثات الغاز.

هذا وقد صرّح ممثل المكتب التمثيلي للاتحاد الأوروبي في القدس معالي السفير سفين كون فون بورغسدورف أن "الاتحاد الأوروبي هو رائد عالمي بلا منازع في مجال التقنيات النظيفة. واضاف نحن ملتزمون بتحقيق الحياد المناخي مع الاتفاقية الخضراء للاتحاد الأوروبي. في السنوات الماضية، فقد قمنا بزيادة جهودنا لتشجيع التغيير الإيجابي عندما يتعلق الأمر بمصادر الطاقة المتجددة في القطاعات الإنتاجية. نحن نعمل مع مبتكرين أوروبيين لديهم الشجاعة لتخيل عالم أفضل والتصميم على تحقيقه. الآن نشارك تجربتنا الأوروبية مع شركاء في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم. نتوقع من رواد الأعمال الشباب المبتكرين في فلسطين أن يلعبوا دورًا رئيسيًا في تعزيز التحول الأخضر. هذا المشروع هو من بين أولى المبادرات لدعمهم في تطوير الابتكارات الناجحة في كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والوصول المستدام إلى المياه". قال معالي السفير سفين كون فون بورغسدورف

كما صرّح السيد ظافر ملحم، رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية أن "سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية قد وضعت البيئة التشريعية التي ساهمت بشكل كبير في تحول الطاقة واستخدام مصادر الطاقة المتجددة في القطاعات الإنتاجية لتقليل تكلفة الطاقة المطلوبة للإنتاج وزيادة فرص الحصول على مكانة أفضل للمنافسة، وتنويع مصادر الطاقة، وتقليل الانبعاثات، والوصول إلى تأمين إمدادات الطاقة ".

وقد أكّد معالي وزير ريادة الأعمال والتمكين، معالي السيد أسامة السعداوي، أن "التكنولوجيا النظيفة هي قطاع جديد في فلسطين يطرح مجموعة من التحديات التي سنحتاج إلى مواجهتها. تعتبر مبادرة اليونيدو وإنشاء شبكة محاور التكنولوجيا النظيفة بمثابة النهج الأكثر فاعلية لمعالجة إدخال القطاع في فلسطين ". وشدد على أن "القيادة الفلسطينية تعتبر هذا القطاع أولوية رئيسية في فلسطين وأن مثل هذه الشبكة من مراكز الابتكار ستمكن عملية ديناميكية للبحث والتطوير لمساعدة رواد الأعمال الفلسطينيين والشركات الناشئة على اكتساب المعرفة والوصول إلى شبكات الاستثمار والأسواق".

تقع شبكة فلسطين للتكنولوجيا النظيفة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة ، وقد تم تأسيسها بالتعاون مع ثلاث منظمات مضيفة: حديقة فلسطين التكنولوجية ، وجامعة القدس ، وجامعة غزة. تهدف هذه المراكز إلى توفير رعاية في مرحلة مبكرة من التقنيات النظيفة المحلية المبتكرة لرواد الأعمال الفلسطينيين. سيتواصل المشاركون في مراكز الطاقة النظيفة مع الباحثين والخبراء وسيتمكنون من الوصول إلى منصات التطوير ومكتبة الحلول وأحدث التقنيات. سيشمل التدريب تطوير مهارات الأعمال والسوق والتعليم والتأهيل الفني. أخيرًا، ستسهل عملية التسريع من المراكز الوصول إلى شركاء الأعمال المحليين والدوليين والمستثمرين الذين يمثلون ذوي الصلة الرئيسيين في ابتكار التكنولوجيا النظيفة.

وقد صرّح معالي وزير الاقتصاد الوطني السيد خالد عسيلي بأن: "هذا اتجاه استراتيجي ندعمه في حكومة فلسطين. إن حلول التكنولوجيا النظيفة ستفتح الأبواب أمام اقتصاد أكثر ازدهارًا وخاصة للقطاع الصناعي في فلسطين".. وأوضح أن فوائد التكنولوجيا النظيفة للاقتصاد الفلسطيني ذات شقين "أولاً: ستوفر الفرصة لتيار جديد من الشركات الفلسطينية الناشئة للانخراط في عالم الأعمال المبتكر، وثانيًا: ستدعم ابتكارات الطاقة النظيفة عمليات أكثر كفاءة في القطاع الصناعي وتحسين وضعه التنافسي لاختراق أسواق جديدة بشكل أفضل ".

وقد صرّح السيد أحمد الفر، رئيس مكتب برنامج اليونيدو في فلسطين بأن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) تمكّن البلدان من زيادة قدرتها التنافسية باستخدام الطاقة المتجددة، وبالتالي تحقيق تنمية صناعية مستدامة منخفضة انبعاث الكربون. واليونيدو مسؤولة عن تعزيز استخدام مصادر الطاقة المتجددة والاستخدام الصناعي الفعال للطاقة، وتسهيل الوصول إلى الطاقة المستدامة والميسورة التكلفة لدعم الأنشطة الإنتاجية والدخل وفرص العمل التي تخلقها، وبالتالي المساهمة في التخفيف من تغير المناخ. كما شرح أيضًا جوهر البرنامج: "سيساهم برنامج فلسطين للتكنولوجيا النظيفة في تحفيز ريادة الأعمال الفلسطينية في مجال التكنولوجيا النظيفة"، كما اضاف أيضًا ان جوهر البرنامج ، "توفير عناصر التمكين والأدوات والمسارات لتطوير الخبرة، تفصيل حلول طاقة مبتكرة لتلبية احتياجات القطاع الصناعي المحلي وتنمية وتوسيع نطاق هذه الحلول نحو الأسواق الدولية. "

المسابقة الأولى من نوعها في مجال التكنولوجيا النظيفة في فلسطين التي تم إطلاقها اليوم ستوفر الوصول إلى الموجهين والصناديق والمستثمرين. مسابقة فلسطين للابتكار في التكنولوجيا النظيفة - النسخة الأولى 2021 تدعو الآن المتقدمين بأفكار التكنولوجيا النظيفة التي تركز على كفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة، والارتباط بين المياه والطاقة (الكفاءة). والمسابقة مفتوحة لرواد الأعمال الفلسطينيين والشركات الناشئة في فلسطين وخارجها، في فرق وكذلك الأفراد، الذين لديهم أفكار أعمال مبتكرة في مجال التكنولوجيا النظيفة، وإثبات للمفاهيم، ونماذج أولية و / أو منتجات.

سيحصل 90 مرشحًا من خلال برنامج الابتكار الفلسطيني للتكنولوجيا النظيفة على توجيه وتدريب مكثف طوال فترة برنامج مستدامة. سيتم ذلك من خلال تنظيم جلسات أكاديمية وطنية سنوية لمدة 10 أيام، ومرحلة تسريع مدتها 10 أسابيع، والتي تشمل عيادات الأعمال والصناعة، والندوات عبر الإنترنت، والإرشاد المستمر، والتحكيم الصوري، والروابط مع الصناعات. سيقدم رواد الأعمال والشركات الناشئة المختارة تقنياتهم ومنتجاتهم ونماذج أعمالهم للحكام في حدث ترويجي نهائي. سيتم منح أفضل ثلاث أفكار لبدء التشغيل حتى 25 ألف يورو لكل منها، وسيتم اختيار ما يصل إلى ثلاثة فائزين وطنيين للمشاركة في منتدى الأعمال العالمي السنوي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) لبرنامج الابتكار التكنولوجي النظيف الدولي الذي سيعقد في السيليكون فالي في أكتوبر 2021.