مصادر لمعا: قريباً منطقة حرفية للصناعات الجلدية في الخليل

نشر بتاريخ: 19/08/2021 ( آخر تحديث: 19/08/2021 الساعة: 11:12 )
مصادر لمعا: قريباً منطقة حرفية للصناعات الجلدية في الخليل

الخليل- معا- كشفت مصادر مطلعة في اتحاد الصناعات الجلدية الفلسطينية، عن توجه مجلس الادارة لإنشاء شركة مساهمة عامة لأعضاء الهيئة العامة في الاتحاد، وكذلك العاملين في سلسة الانتاج الخاصة بالصناعات الجلدية.

وقالت المصادر:"رأس مال هذه الشركة لم يتم تحديد قيمته، وسيعتمد بالدرجة الرئيسية على مساهمة مالكيها من العاملين في قطاع الصناعات الجلدية، وسيكون كافياً للنمو والازدهار خلال السنوات الخمس القادمة".

وأوضحت المصادر، بان الهدف من إنشاء الشركة هو الاستعداد للمرحلة القادمة، حيث من المتوقع ان يتم خلال السنة الحالية او مطلع السنة القادمة اطلاق مشروع إقامة منطقة حرفية للصناعات الجلدية في مدينة الخليل.

وتابعت المصادر في حديثها:" من المتوقع ان تقوم هذه الشركة، بالشراكة مع الجهات ذات الاختصاص، على تطوير المنطقة الحرفية، وهي أول شركة فلسطينية تعمل على تطوير منطقة صناعية فلسطينية مختصصة بصناعة الجلود، كما أنها ستعمل جاهدة على حل مشكلة التسويق الخارجي للصناعات الجلدية الفلسطينية، من خلال فتح أسواق جديدة، ومراكز تسوق في عديد الدول، والتشبيك مع شركات تسويق عالمية، ناهيك عن جلب وتوفير مدخلات الانتاج والمواد الخام العالمية بهدف تقليل نفقات الانتاج".

وأضافت المصادر بان هذه الشركة ستتبع الأنظمة واللوائح والقوانين المعمول بها في فلسطين، وستكون محوكمة، ولها مستقبل واعد، وهناك عدة مقترحات لشكل هذه الشركة، ستتم بلورتها من خلال اللقاءات والاتصالات التي يقوم بها مجلس إدارة الاتحاد مع اصحاب الخبرة، وكذلك مع العاملين في هذا المجال خاصة وان لديهم تجارب سابقة فردية، ومن خلال العمل الجماعي ستصل هذه الشركة الى اماكن بعيدة..".

من جانبه أكد رئيس اتحاد الصناعات الجلدية الفلسطينية ونائب أمين سر غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل حسام الزغل، أكد على توجه الاتحاد بالتعاون مع غرفة الخليل ووزارة الاقتصاد الوطني و برنامج منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، لاقامة منطقة حرفية متخصصة بالصناعات الجلدية.

وقال الزغل:" هناك الكثير من المقترحات التي تتم مناقشتها مع الاطراف الشركاء وكذلك مع اعضاء مجلس إدارة الاتحاد واعضاء من الهئية العام للاتحاد، حول شكل هذه المنطقة الحرفية والتي سترى النور في القريب العاجل بإذن الله".

وتابع في حديثه:" سيكون في المنطقة الحرفية، جميع الخدمات التي يحتاجها هذا القطاع، اضافة الى اقامة مركز تطوير وتصميم وتدريب، سيعمل هذا المركز على تقديم الكثير من الدورات التخصصية في مجالات شتى بهدف مواكبة التطورات العالمية في الصناعات الجلدية، كما أن هذه المنطقة الحرفية ستكون صديقة للبيئة، حيث سيتم استخدام الطاقة البديلة وكذلك اعادة تدوير وتكرير المياه وجميع مخلفات الصناعة الجلدية".