مؤسسات رسمية وأهلية تُطلق كتاب" منارات في الظلام" للأسير المحرر حسن الفطافطة

نشر بتاريخ: 22/08/2021 ( آخر تحديث: 22/08/2021 الساعة: 19:11 )
مؤسسات رسمية وأهلية تُطلق كتاب" منارات في الظلام" للأسير المحرر حسن الفطافطة

رام الله- معا- نظمت بلدية البيرة وهيئة شؤون الأسرى والمحررين والاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين ومركز بيت المقدس للأدب حفل إشهار لكتاب: "منارات في الظلام"، للأسير المحرر الكاتب والروائي حسن الفطافطة، الذي أمضى في سجون الاحتلال أكثر من 24 عامًا، وذلك في قاعة مسرح مركز البيرة لتنمية الشباب والطفولة، بحضور العشرات من الأصدقاء والمهتمين بقضايا الأسرى.

وقال الوزير قدري أبو بكر، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين: "يشكل كتاب الروائي حسن الفطافطة جهدًا مميزًا لإعطاء صورة عن الواقع الاجتماعي والنفسي الذي يعيشه الأسرى في سجون الاحتلال، وينقل صورة عن تفاصيل حياتهم اليومية الممزوجة بروح التحدي والإصرار في مواجهة إدارة القمع الاحتلالي من جهة، وفي تنظيم حياتهم الداخلية وطنيًا وتنظيميًا من جهة ثانية، مؤكّدًا على ضرورة إثراء المكتبات الفلسطينية والعربية بتجارب الأسرى النضالية، لما لذلك من أهمية كبيرة في تأريخ وتوثيق بطولات وتجارب وتحديات هذه الشريحة".

من جانبه؛ تطرق وليد الهودلي، مدير مركز بيت المقدس للأدب، إلى أهمية الكتاب؛ كونه محاولة متميزة لنقل صورة من قلب المعتقلات، تنطق بها أفواه الأسرى لتنقل بعضًا من الألم والمعاناة التي يعيشونها على مدار الساعة، فـ "منارات في الظلام" صورة عن حقيقة هؤلاء المناضلين الذين يشكلون عيّنة محدودة من مجتمع الأسرى الأبطال، على مدار النضال الوطني الفلسطيني المعاصر، والذين ساهموا بدور كبير في كتابة تاريخ الثورة الفلسطينية، عبر ما قدّموه من فعل كفاحي مميز".

بدوره، ذكر الفطافطة إنه تم اختيار " منارات في الظلام " كعنوان عام لسلسلة من القصص التي تتحدث عن محطات مهمة وأساسية من حياة كوكبة من الأسرى، مع وجود عنوان خاص لكل قصة مناضل منهم، وبيّن إن الكتاب يحتوي على مجموعة من القصص القصيرة التي تتحدث عن التجربة النضالية للأسرى، ومشاهد إنسانية مؤثرة تجمع ما بين عمق المعاناة وتشعّبها، والظلم الذي تعرضوا له وأحباؤهم عبر مسيرة نضالهم الطويلة من جهة، وما حملته هذه التجارب من صور ومشاهد تعبر عن حجم البطولة والإنجاز الذي صنعوه خلف الجدران المظلمة من جهة ثانية.

وتحدث الفطافطة عن عدد من التحديات التي واجهته خلال إعداده للكتاب، من بينها عدم تمكنه من استكمال إجراء اللقاءات مع الأسرى بسبب قِصَر الزيارة، وعدم تمكن العديد من الأسرى من استكمال الاستبيان الخاص الذي وزعه عليهم بسبب نقلهم إلى سجون أخرى، وصعوبة الاحتفاظ بسِيَرهم النضالية لمصادرة السجّان لكل ما يعثر عليه من أوراق ومقتنيات أثناء التفتيش، عدا عن صعوبة إرسال مواد الكتاب خارج السجن.

وفي السياق ذاته، دعا الباحث في شؤون الحركة الأسيرة، عبد الفتاح دولة، الجيل الشاب للاستفادة من هذا الموروث الحضاري والمخزون النضالي لتجارب الأسرى المحررين، ليكون نبراساً لهم في فهم معاناتهم على مدى سنوات الاعتقال، معتبرًا الكتاب توثيقاً لمرحلة هامة من مراحل الحركة الوطنية الأسيرة على مدار ربع قرن.

يشار إلى أن العديد من الحضور قدم مداخلات أجمعت في معظمها على أهمية الكتابة التوثيقية لنضالات وتجارب الأسرى في السجون الإسرائيلية، مطالبة بأهمية نشر نتاجاتهم، ودعم ومساندة المؤسسات الرسمية والأهلية لقضاياهم ومطالبهم.

مؤسسات رسمية وأهلية تُطلق كتاب" منارات في الظلام" للأسير المحرر حسن الفطافطة
مؤسسات رسمية وأهلية تُطلق كتاب" منارات في الظلام" للأسير المحرر حسن الفطافطة