فتوح: لن ننسى صبرا وشاتيلا وسيحاسب الاحتلال

نشر بتاريخ: 16/09/2021 ( آخر تحديث: 16/09/2021 الساعة: 17:41 )
فتوح: لن ننسى صبرا وشاتيلا وسيحاسب الاحتلال




رام الله- معا- قال المفوض العام للعلاقات الدولية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، روحي فتوح، أنه آن الآوان لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيلية ومحاسبتهم على جرائم الحرب التي ارتكبوها ضد شعبنا الفلسطيني وحمايته، ووقف استباحة حياته وارضه، وممتلكاته وحقوقه المشروعة.
جاءت تصريحات فتوح هذه اليوم بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا، التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي عام 1982 في لبنان والتي راح ضحيتها الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين.


وأكد فتوح على أن المجزرة جرح فلسطيني نازف في الذاكرة الفلسطينية لا يمكن بأية حال من الأحوال نسيانها، وستبقى شاهدا على إرهاب إسرائيل المنظم وهمجيتها تجاه الشعب الفلسطيني بأسره، منوها الى أن صبرا وشاتيلا لم تكن المجزرة الأولى أو الأخيرة التي ارتكبها الاحتلال بحق شعبنا، بل هي سياسة ممنهجة من عقلية استعمارية وحشية، والتي ما زالت ترتكب بحق شعبنا نهج المجازر. وكان اخرها مجزرة العدوان على غزة وقتل 260 فلسطينيا من بينهم 66 طفلا.


وطالب فتوح المجتمع الدولي بأن لا ينسى معاناة اللاجئين الفلسطينيين، وأنه يجب على إسرائيل والولايات المتحدة أن تلتزم بالقانون الدولي والعمل على تنفيذ العدالة الدولية بحق اللاجئين، والتي نص عليها القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، ولا سيما قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194 عام 1948، واتفاقية جنيف لعام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين.


كما وطالب فتوح المجتمع الدولي برفع الحصانة عن اسرائيل ومحاسبتها على جرائمها بحق الانسانية، وإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، والاعتراف الكامل بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.