الحية: شعبنا سيلاحق من اعتدوا على الأسرى بكل الوسائل

نشر بتاريخ: 17/09/2021 ( آخر تحديث: 17/09/2021 الساعة: 15:28 )
الحية: شعبنا سيلاحق من اعتدوا على الأسرى بكل الوسائل


غزة- معا- أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خليل الحية أن الشعب الفلسطيني سيلاحق سجاني الاحتلال الذين اعتدوا على الاسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.
وقال الحية خلال خطبة الجمعة أمام مقر الصليب الأحمر بغزة دعما للأسرى، إن الاحتلال أراد أن يرد على سوئه وضعفه الأمني وخيبة منظومته، بتوجيه ضربات لأسرانا الأبطال عندما نقل بعضهم من سجن جلبوع لسجون أخرى، وأهان بعضهم بالضرب والشتائم.
وأضاف: هم بلا شك سيلقون جزاءهم على مسهم بأبطالنا، وشعبنا يدرك كيف يلاحق هؤلاء بكل الوسائل المشروعة ليدفعوا الثمن على مسهم بأسرانا وهم مقيدون، وهؤلاء القتلة المجرمون سنلاحقهم بكل الأدوات.
وأثنى الحية على وحدة الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده وتضامنه مع قضية الأسرى، مؤكدا أن هذه الروح تشكل حالة متقدة في قضيتنا في الدفاع عن الأسرى والمسرى الذي يحاول الاحتلال أن يدنسه كل يوم ومواجهة الاستيطان في طريق واضح من أجل تحرير فلسطين.
وقال: فعل أهلنا بالضفة وأراضي ال 48 ننظر إليه بعين الرضى والفخر والاعتزاز والالتفاف حول قضيتهم، هو ترسيخ وإيمان منا بعدالة قضيتهم.
واعتبر الإعلان عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة للمقاومة في جنين القسام ولتبقى في حالة استعداد واستنفار حركة ذكية ودليلا على أصالة شعبنا، وأن روح المقاومة وشعبنا لا تتراجع عن مواجهة الاحتلال.
وأضاف الحية: ما أعظم مواقف الوحدة الوطنية وهي تتجسد يوما بعد يوم، ونراها في احتضان خيار المقاومة، العداوة مع الاحتلال تشد ظهرنا، داعيا شعبنا لمزيد من الالتفاف حول هذا الفعل.
وشدد الحية على أن قضية الأسرى خط أحمر ولا يمكن السكوت عن أي اعتداء بحقهم، مبينا أن الاحتلال يعلم الرسائل التي وصلت لكل الوسطاء بأن قضية الأسرى ليست سهلة، والعبث بها خطر أحمر لا يمكن تجاوزه، وهذا ما جعله يسارع في إعادة حقوق الأسرى.
ونوه بأن انتصار الأسرى جاء بوحدة الحركة الأسيرة والتفاف الشعب حولهم ووقوف المقاومة خلفهم، مطالبا أبناء شعبنا بالاحتفاظ بالأسيرين المتبقيين، وتأمين لهم حالة الانفكاك من القيد، وأن ذلك أمانة في الأعناق.
وبعث الحية بتحية اعتزاز وفخار للأسرى الستة لما قاموا به من فكاك أسرهم، وتمريغهم أنف الاحتلال في التراب، وضرب منظومته الأمنية، وإعادة الروح لشعبنا ليتضامن معهم.
وأكد أن تحرير الأسرى أنفسهم من السجان صفعة لكل من يراهن على الاحتلال وعلى أي حل سياسي لقضيتهم، مبينا أن الشرعية الدولية الكاذبة لا تنتصر للمظلومين.
وأضاف: ما قام بها الأبطال الستة مقاومة ومقارعة باليد والعقل والمقاومة ليقولوا للاحتلال نحن لسنا عددا يعد صباحا ومساء، بل نحن أسود رابضة تنتظر يوم الخلاص للانقضاض على الاحتلال.
ونوه عضو المكتب السياسي بأن حماس والمقاومة تسعيان بكل ما أوتيتا من قوة من أجل تحرير الأسرى بكل الوسائل، قائلا: إننا صباح مساء نعقد الاجتماعات، ونضع الخطط مع مقاومينا الأبطال لتحريرهم، وهذا دينٌ في أعناقنا.
وأوضح أن قرار وضع الأسرى على رأس الصفقة القادمة ليس مجرد إعلان، وعندما تعلن حماس والمقاومة الباسلة فإننا نكون عند وعدنا وعهدنا.
وبيّن الحية أن وقفة التضامن مع الأسرى الأبطال خلف القضبان رسالة أننا شعب لا ينكسر، وصاحب إرادة، ولا تفت في عضده لا النكبات ولا الضغوطات ولا العقوبات ولا الخذلان من القريب ولا البعيد.
وقال: نحن شعب صاحب قضية عادلة، سندافع عنها، وما دامت فينا أرواح حية وما دامت فينا أرحام تلد ورجال يؤمنون بالله وعدالة قضيتهم.
وشدد على أنه أمام تغيرات المنطقة وحكومة الاحتلال الهشة، لابد أن تبقى قضية فلسطين على الطاولة، وأن الحقوق تنتزع انتزاعا، ينتزعها الأبطال المقاومون أصحاب الإرادة.