أول رد عراقي على تهديد رئيس أركان الجيش الإيراني

نشر بتاريخ: 19/09/2021 ( آخر تحديث: 20/09/2021 الساعة: 09:13 )
أول رد عراقي على تهديد رئيس أركان الجيش الإيراني

بغداد - معا- رد عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، عبد الخالق العزاوي، على تصريحات رئيس الأركان العامة في الجيش الإيراني، اللواء محمد باقري، بشأن استمرار عملياتهم بشمال العراق.

ووصف العزاوي، خلال لقاءه مع "شبكة رووداو" الكردية العراقية، التصريحات بأنها "تصعيد إعلامي"، منوها إلى أن الحكومة العراقية غير قادرة على الرد على الاعتداءات الإيرانية على إقليم كوردستان.

وأكد العزاوي، أن "إقليم كردستان لا يحتاج إلى حماية القوات الإيرانية ولديه من يحميه"، مبينا أن "الجانب الإيراني يزعم أن لديه أهدافا داخل حدود الإقليم وهذا الأمر غير صحيح".

وكان رئيس هيئة الأركان العامة بالجيش الإيراني اللواء محمد باقري، حذر في وقت سابق اليوم الأحد، من "مغامرات الجماعات الإرهابية المعادية للثورة" في شمال العراق، مشددا أنه على المسؤولين العراقيين في إقليم كردستان وشمال العراق مواجهة الجماعات الإرهابية.

وحذر باقري الأمريكيين من حشد قاعدتهم في المنطقة واستخدامها كمركز لتجمع "الجماعات الإرهابية المعادية للثورة"، موضحا أن "الجيش الإيراني سيستمر في مواجهة الجماعات المعادية للثورة ولن يتسامح مع أي أذى داخل هذه الحدود".

وأكد أن من حق الشعب الإيراني، وخاصة سكان المناطق الحدودية العيش بأمان واستقرار، مطالبا العراق وحكومة إقليم كردستان بعدم السماح لـ"عملاء أمريكا والكيان الصهيوني والجماعات المعادية للثورة الإسلامية أن يتخذوا معسكرات للتدريب في الإقليم، وإنشاء مخيمات ومحطات للإذاعة والتلفزة وتنظيم المؤتمرات"، مشددا على أن بلاده لن تقبل بذلك.

وفي التاسع من الشهر الجاري، كشفت وسائل إعلام عراقية أن "الحرس الثوري الإيراني استهدف مواقع تابعة للمعارضة الإيرانية في إقليم كردستان العراق".

وذكرت "شبكة رووداو" أن "الحرس الثوري قصف بطائرات مسيرة وبالمدفعية مواقع للأحزاب الكردية الإيرانية في ناحية سيدكان بمنطقة بالكايتي التابعة لمحافظة أربيل"، مؤكدة أن القصف لم يوقع خسائر بشرية بين المدنيين". وأوضحت أن "الحرس استخدم طائرات مسيرة لقصف مناطق من ناحية سيدكان وقضاء جومان يتواجد فيها عناصر بيشمركة تابعون لأحزاب كردستان إيران".