وفد مقدسي في زيارة تضامنية إلى مدينة الناصرة

نشر بتاريخ: 21/09/2021 ( آخر تحديث: 21/09/2021 الساعة: 18:40 )
وفد مقدسي في زيارة تضامنية إلى مدينة الناصرة

القدس- معا- بمبادرة من الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس قام وفد مقدسي رفيع ضم نحو خمسين شخصية يمثلون الهيئة الاسلامية العليا وهيئة العمل الوطني والأهلي،والهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس وممثلي فصائل منظمة التحرير وشخصيات عشائرية ونسوية ، بزيارة تضامنية إلى مدينة الناصرة.

والتقى الوفد مع رئيس وأعضاء لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني وأعضاء الكنيست العرب وممثلي الأحزاب العربية، وفعاليات اجتماعية وثقافية واعلامية نصراوية.

واستهل الاجتماع بكلمة ترحيبية من السيد محمد بركة رئيس لجنة المتابعة الذي رحب بالوفد المقدسى ، مثمنا هذه الزيارة ، مؤكدا على وحدة الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ، وأن احدا لن يستطيع المس بهذه الوحدة التي جسدها نضال الشعب الفلسطيني، مشيرا بأن ما حدث من تلاسن وتحريض في وسائل التواصل الاجتماعي اثر اعتقال مناضلين من ابطال نفق الحرية على مواطني الناصرة من عناصر معزولة أصبح وراءنا.

وأكد بأن قضية الأسرى هي قضية كل الشعب الفلسطيني ، وان الناصرة التي ستظل كما كانت دائما نصيرا وسندا لقضايا وثوابت الشعب الفلسطيني ، ودعا ال وحدة الشعب الفلسطيني والعمل الجاد لإنهاء الانقسام.

وتحدث كل من سماحة الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا ، وعبد اللطيف غيث ممثلا عن هيئة العمل الوطني والأهلي ، وحاتم عبد القادر أمين عام الهيئة الاسلامية المسيحية لنصره القدس ، واكدوا في كلماتهم على الدور الوطني والتاريخي لمدينة الناصرة وقياداتها في كافة المحطات النضالية التي خاضها الشعب الفلسطيني والتي شكلت مصدر وحي والهام لكل لشعبنا في استعادة البوصلة الفلسطينية بعد نكبة العام ١٩٤٨ ، وأكدوا في كلماتهم أن ما حدث من حملة التحريض والتشويه لمواطني الناصرة ، ما هو إلا عمل سفيه قامت به فئة معزولة أما جاهلة او مشبوهة ، وهذه الحملة واجهت إدانة واسعة من كافة أطياف الشعب الفلسطيني ، وان هذه الحملة لن تستطيع المساس بوحدة الشعب الفلسطيني.

واستعرضت الكلمات الوضع السياسي وما تواجهه مدينة القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحيةمن اخطار وتحديات ، مثمنين الدور الذي تقوم به لجنه المتابعة العليا وأعضاء الكنيست العرب في كل محطات النضال في مدينة القدس.

وتحدث في الاجتماع عدد من أعضاء الوفد الذين أكدوا على عمق الوحدة الفلسطينية والدور الطليعي للجماهير العربية في الداخل في الدفاع عن القدس ومؤسساتها، كما تحدث في الاجتماع عدد من أعضاء الكنيست العرب الذين أعربوا عن ارتياحهم لزيارة الوفد، وأكدوا أن وحدة الشعب الفلسطيني ستبقى عصية على الاحتلال واعوانه وانهم سيواصلون تحمل مسؤولياتهم تجاه قضايا مدينة القدس.

وتم الاتفاق على استمرار اللقاءات والتشاور في كافة القضايا المتعلقة بمدينة القدس.

هذا واقامت لجنه المتابعة العليا مأدبة عشاء لأعضاء الوفد في فندق رمادا.