الجبهة العربية: الحملة الغوغائية التي تستهدف الرئيس والقيادة تتنافى مع مخرجات جلسات الحوار

نشر بتاريخ: 23/09/2021 ( آخر تحديث: 23/09/2021 الساعة: 19:52 )
الجبهة العربية: الحملة الغوغائية التي تستهدف الرئيس والقيادة تتنافى مع مخرجات جلسات الحوار

بيت لحم- معا- قال اللواء سليم البرديني، الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية، "إن الحملة الغوغائية المشبوهة التي تستهدف الرئيس أبو مازن، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، قبل خطابه المرتقب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مثيرة للسخرية والاستغراب والاستهجان، وعلى العقلاء في حركة حماس إعادة حساباتهم ووقف كافة الحملات التصعيدية، والتي تمضي مع الأسف الشديد مع وسائل الإعلام الإسرائيلية التي نفذتها حكومات الإحتلال الإسرائيلي المتعاقبة، منذ قبول دولة فلسطين عضوا مراقب في الأمم المتحدة، حيث ترافق ذلك مع رفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي الالتزام بقرارات الشرعية، وخاصة قرار مجلس الأمن الدولي 2334 بما ينطوي هذا القرار على شمولية من القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي".

وأضاف في تصريح صحافي، في هذا السياق يتوجب علينا جميعاً، دعم توجهات الرئيس أبو مازن، وهو يخاطب دول وشعوب العالم مطالباً في إنهاء الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري، وتنفيذ قرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، وتزامن خطاب الرئيس أبو مازن مع إنعقاد مؤتمر ديريان المناهض للصهيونية والعنصرية، المنعقد في جنوب أفريقيا يوم 22 من شهر سبتمبر 2021.

ودعا قيادات حماس إلى تحمل المسؤولية الوطنية الفلسطينية بما يسهم في إنهاء الانقسام والتوافق الوطني، في ظل المحاولات المتكررة لشطب القضية الفلسطينية، واستبدال الحقوق الوطنية لشعبنا بتحسن في جانب الخدمات والاحتياجات المعيشية والاقتصادية؛ لذلك علينا جميعاً تحمل المسؤولية، ومواجهة مختلف التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية وهويتنا الوطنية.

وأكد أن الكوفية الفلسطينية ثمثل التراث الوطني الفلسطيني والتي عنوانها رمز الثورة الفلسطينية القائد المؤسس للثورة الفلسطينية الشهيد الرمز ياسر عرفات ابو عمار. الذي خاطب العالم في الأمم المتحدة وهو يرتدي الكوفية الفلسطينية.