652 انتهاكا بحق الصحفيين منذ بداية العام

نشر بتاريخ: 26/09/2021 ( آخر تحديث: 26/09/2021 الساعة: 11:30 )
652 انتهاكا بحق الصحفيين منذ بداية العام

غزة- معا- أكدت لجنة دعم الصحفيين أن عدد الانتهاكات بحق الصحفيين منذ بداية العام الحالي2021، بلغ (652) انتهاكًا، أسفرت خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في شهر مايو 2021 الماضي، عن استشهاد الصحفي يوسف أبو حسين، وتدمير أكثر من 59 مؤسسة إعلامية وصحافية . إن لجنة دعم الصحفيين .

وطالبت اللجنة في اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، الذي يُصادف اليوم 26 سبتمبر، بتوفير كل أشكال الحماية والتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين، فرسان الكلمة والصورة، الذين شكّلوا على الدوام هدفًا لجيش الاحتلال، في محاولة لإخراس صوتهم ووضع حدٍ لعملهم في فضح جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وثمن اللجنة في بيان لها دور الصحفيين الفلسطينيين في إظهار الجوانب الإنسانية وتغطية الأحداث التي تزدحم بها فلسطين وتوثيق الاعتداءات والجرائم التي يتعرض لها المدنيون الفلسطينيون.

ودعت كل صحفيي العالم لتعزيز تضامنهم، وتقديم الدعم الجاد والحقيقي، بمختلف أشكاله، للصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية في مواجهة انتهاكات الاحتلال الجسيمة المتصاعدة والمنظمة.

كما دعت لجنة دعم الصحفيين المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه الصحفيين الفلسطينيين والمؤسسات الإعلامية، سيّما وأنّ كافة المواثيق والأعراف الدولية تكفل للإعلامي حرية التنقل والتغطية ونقل الأخبار بدون أيّة ضغوط، وهو ما تتضمنّه نصوص المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة (10) من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، وكذلك المادة 34 في القانون الدولي الإنساني، والذي نص على احترام وحماية الصحفيين المدنيين العاملين في مهام مهنية بمناطق نزاع مسلح ما داموا لا يقومون بجهود مباشرة في الأعمال العدائية". وتطالب اللجنة الاتحاد الدولي للصحفيين، واتحاد الصحفيين العرب ومنظمات حقوق الإنسان كافة، والمجتمع الدولي بهذا اليوم بأوسع إدانة لجرائم الاحتلال بحق الإعلام الفلسطيني، كما هُم مُطالبون بمحاسبة هذا المحتل على كل انتهاكاته السابقة والحالية، على طريق ردعه عن الاستمرار فيها.

وناشدت اللجنة كذلك المستوى الرسمي الفلسطيني بالقيام بمسؤولياته إزاء الصحفيين، بتوفير الحماية لهم واتّخاذ خطوات جادة وفاعلة في التصدّي للانتهاكات الصهيونية الممارَسة بحقهم. تدعو لجنة دعم الصحفيين للعمل من أجل الإفراج عن 24 صحفياً معتقلاً في سجون الاحتلال والذي يجدد اعتقال بعضهم عدة مرات. تجدد اللجنة التأكيد على أنّ كل وسائل الاحتلال لن تُثنِ الصحفيين الفلسطينيين عن المُضيّ في طريق الحقّ، في سبيل استمرار صوتهم ورسالتهم.