حفل استقبال لرئيس جامعة بيرزيت د. بشارة دوماني

نشر بتاريخ: 28/09/2021 ( آخر تحديث: 28/09/2021 الساعة: 17:10 )
حفل استقبال لرئيس جامعة بيرزيت د. بشارة دوماني

رام الله- معا- أقام مجلس أمناء جامعة بيرزيت، الثلاثاء، حفل استقبال لرئيس الجامعة د. بشارة دوماني، وذلك بحضور أعضاء مجلس أمناء الجامعة، ومجلس إدارتها، وأعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية.

وأعرب رئيس مجلس أمناء الجامعة د. حنا ناصر، عن سعادته باختيار مجلس الأمناء قد وقع هذا العام على الدكتور بشارة دوماني لما له من مكانة علمية وثقافية ووطنية. وتحدث عن آلية اختيار رئيس الجامعة قائلاً: "عادة تكون المعطيات متوفرة لمجلس الأمناء لاختيار رئيس الجامعة المناسب دون أي تحديد من الداخل أو من الخارج. ولكن هنالك انحياز لاختيار رئيس من الخارج حتى يضخ الرئيس المنتخب دما جديدا في المؤسسة. وهكذا تعمل معظم الجامعات في العالم – أي تختار من خارجها. ونحن في بيرزيت اخترنا من الداخل ومن الخارج وأشعر أننا وفقنا في جميع الحالات وعلى مجتمع الجامعة أن يكون الحكم في النهاية. "

وأضاف: "ليس المهم من أين يتم الاختيار وإنما ما هو أكثر أهمية هو مقدرة الرئيس المنتخب والتزامه بفلسفة الجامعة العامة من حيث الحرية الأكاديمية والليبرالية المجتمعية والمحافظة على استقلالية الجامعة ودورها المجتمعي والوطني الذي تميزت به منذ تأسيسها كمدرسة صغيرة عام 1924-عدا بالطبع عن مقدرته في تطوير الشؤون الأكاديمية والإدارية المعتادة. كما يتطلب من الرئيس عناية خاصة بأسرة الجامعة في ظروف الاحتلال وممارساته القمعية ضد الطلبة والعاملين فيها. "

من جهته أكد د. دوماني على ضرورة تضافر الجهود والعمل المشترك لتطوير الجامعة، قائلاً: " كلي تفاؤل وثقة أنه من خلال الحوار البناء، والمشاركة في صنع القرار، والحفاظ على مصداقية المؤسسة، واحترام التعددية والتنوع، وحماية كرامة وحقوق كافة أفراد أسرة الجامعة، فإن بإمكاننا أن نجعل من جامعتنا نموذجاً لما نحب أن تكون عليه فلسطين التي نحلم بها. إن مهمتنا الأساسية في هذه الجامعة، كما أراها، هي الاستثمار البناء بالأجيال المتعاقبة من شباب فلسطين. وقد أثبتت تجارب التحرر في مختلف أرجاء العالم، أن بناء جيل أكثر وعياً بواقعه وبحقوقه الوطنية والإنسانية، وأكثر ايماناً بالعدالة الاجتماعية، وأكثر قدرة على التفكير الخلاق، وأكثر استعداداً لتقبل التنوع؛ هو الطريق الأقصر لحرية الشعوب وازدهارها."

وأضاف: " إن عودتي للوطن، ولجامعة بيرزيت تحديداً، التي عملتُ فيها وحافظت على تواصلي معها، نابع من رغبتي بالمساهمة معكم في مواجهة تحديات هذه المرحلة، التي تشهد تحولات أساسية في نموذج وطبيعة الصراع الجاري مع العدو الصهيوني، هذا التغير الذي يجب أن يعكس نفسه على طبيعة ونوعية مساهمة الجامعة في المهمات التربوية والمجتمعية والوطنية؛ إذ لم تعد المهمة المباشرة والوحيدة هي بناء أجهزة الدولة، بل أصبحت هناك حاجة أيضاً إلى تعزيز القدرة على مواجهة ممارسات الاستعمار الاستيطاني، الأمر الذي يملي على الجامعة مواءمة مساهماتها ومهماتها مع مثل هذا التغير."

وقال: "جامعة بيرزيت تتميز بالحرية الأكاديمية والتعددية السياسية والانفتاح الثقافي وتقبل التنوع، وهي ليست جامعة وسط الضفة ولا حتى جامعة فلسطين بل هي جامعة كل الفلسطينيين أينما كانوا ورافد من روافد التحرر، وهي تختلف عن الجامعات الأخرى في الوطن لذلك هي لا تتنافس معهم، بل تتنافس مع نفسها."

وتخلل الحفل، الذي عقد في مسرح عزيز نسيب شاهين في الجامعة، فقرة فنية قدمها طلبة برنامج الموسيقى.