الكلية العصرية الجامعية تستضيف ورشة عمل حول "التنمية المحلية وتمكين المرأة"

نشر بتاريخ: 13/10/2021 ( آخر تحديث: 13/10/2021 الساعة: 15:54 )
الكلية العصرية الجامعية تستضيف  ورشة عمل حول "التنمية المحلية وتمكين المرأة"

رام الله -معا- تحت رعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس وبالشراكة مع الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي استضافت الكلية العصرية الجامعية اليوم الأربعاء، ورشة عمل ضمن "مشروع ويلود 3 لتمكين المرأة والتنمية المحلية".

حضر الورشة التي أدارها الإعلامي محمد جميل كل من الأستاذ أيمن هودلي رئيس وحدة الإرشاد والتوجيه والشؤون الطلابية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والأستاذ قتيبة علاونة مدير دائرة شؤون الطلبة في الكلية العصرية الجامعية والدكتور عبد الرحمن ريحان المحاضر في قسم القانون ومحمد سمحان نائب رئيس مجلس الطلبة في الكلية والفنان خالد المصو.

وفي كلمة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي نقل الأستاذ أيمن هودلي رئيس وحدة الإرشاد والتوجيه والشؤون الطلابية تحيات معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، مؤكداً أن الوزارة وضعت الخطط والبرامج للنهوض بالواقع الطلابي في مؤسسات التعليم ودعم الحركة الطلابية لتعود وتأخذ دورها الريادي في قيادة الشارع الفلسطيني، في حين وظَّفت الحكومة الفلسطينية عدداً من برامجها لدعم قطاع الشباب باعتبارهم جيل المستقبل الذي يبني الوطن ويكمل المسيرة.

وأضاف هودلي " نحن اليوم في ورشة عمل متخصصة ضمن أنشطة مشروع ويلود لتمكين المرأة والتنمية المحلية، إذ يهدف هذا المشروع إلى تمكين فئة الشباب من الطالبات والطلبة، فبينما يشير مصطلح تمكين المرأة إلى تقوية النساء في المجتمعات المعاصرة ستنفذ هذه الورش في مختلف الجامعات الفلسطينية لتعزيز دور الطالبات وإتاحة المجال لهنَّ للمشاركة في الحياة الجامعية وتعزيز تواجدهنَّ في مجالس الطلبة ترشحاً وانتخاباً مع ضمان تمثيل عادل لهن في مقاعد المؤتمر العام والهيئات الإدارية للمجالس".

وفي كلمة الكلية العصرية الجامعية توجَّه الدكتور عبد الرحمن ريحان بالتحية للحضور مشيداً بالتكامل بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والكلية العصرية الجامعية، خاصةً في انتقاء الورشات النوعية التي تطرحها للطلبة.

وبيَّن ريحان أن إيلاء مجالس الطلبة هذا الاهتمام يصب في مصلحة الشعب الفلسطيني بالأساس، حيث إن مجالس الطلبة والقوى الوطنية الفلسطينية والإسلامية قد خرَّجت جميع الكوادر الكفؤة في مجتمعنا الفلسطيني.

وخلال الجلسة الأولى من الورشة التي تناولت "واقع حقوق الإنسان والنوع الاجتماعي داخل مؤسسة التعليم العالي" أشار الأستاذ قتيبة علاونة مدير دائرة شؤون الطلبة إلى أن الدائرة تولي اهتماماً بالغاً ليكون دور الطالبات طليعياً ومميزاً في الكلية العصرية الجامعية إضافةً إلى إشراكهن في جميع الأنشطة المنهجية واللامنهجية، مشدداً على دورهن أيضاً في الحياة السياسية وتمثيل الطلبة من خلال المجلس"

وأكَّد علاونة أن مشاركة الطالبات في الكوتات الطلابية في مجلس الطلبة هو تمكين لدورهنّ ومشاركتهن، مستعرضاً تعليمات انتخابات مجالس الطلبة بين الواقع والطموح وآلية ضمان تمثيل الطالبات في المؤتمر العام والهيئة الإدارية للمجالس.

ومن جهته بيَّن محمد سمحان نائب رئيس مجلس الطلبة أن المجلس يُعنى عناية خاصة بوجود الطالبات ضمن هيئته، كما شكَّل لجنة مكونة من إحدى عشرة طالبة لمتابعة شؤون الطالبات وحثهنَّ على المشاركة في فعاليات الأطر الطلابية في الكلية.

وأوضح سمحان "خلال الفترة الماضية من جائحة كورونا كان هناك أنشطة للطالبات من خلال التواصل مع الطالبات ذوات الحال الميسور وإسنادهن بالمتطلبات الكاملة للتعليم عن بعد".

وفي الجلسة الثانية من الورشة وضمن نقاش وحوار مع الحضور والطلبة قدَّم ريحان شرحاً توضيحياً حول المساق الموحد لحقوق الإنسان والنوع الاجتماعي داخل مؤسسات التعليم العالي.

و أجرى الفنان الفلسطيني خالد المصو تدربيباً عملياً درامياً حول قضايا النوع الاجتماعي للطلبة وسط تفاعل كبير من الطالبات والطلبة.

وفي ختام الورشة تم تكريم الأستاذ أيمن هودلي أيمن هودلي رئيس وحدة الإرشاد والتوجيه والشؤون الطلابية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من قِبل الكلية العصرية الجامعية تقديراً للجهود التي يبذلها في دعم الطلبة.