الخليل تستهلك نحو 2500 طن من الأرز شهرياً​

نشر بتاريخ: 18/10/2021 ( آخر تحديث: 18/10/2021 الساعة: 19:05 )
 الخليل تستهلك نحو 2500 طن من الأرز شهرياً​

الخليل- معا- ليس من المستغرب ان يتسهلك السكان في الخليل ما يزيد عن 2500 طن من الأرز شهريا، فقد عُرف عنهم وعن مدينتهم بانها مدينة أبي الضيفان، ويُسارعون لتقديم ألذ وأطيب أنواع الطعام لزوارهم وضيوفهم، وبضمنه الأرز.

وقال مسؤول الدراسات الإستراتيجية لنقابة تجارة المواد الغذائية بسام ابو زينة ان محافظة الخليل تستهلك ما يزيد عن 2500 طن من الأرز شهريا، وسكان الخليل يستهلكون نصف ما يستهلكه الفلسطينيون.

واشار الى ان معدل الاستهلاك اليومي يتروح ما بين 80 - 90 طن، وسنوياً يزيد عن 35 ألف طن.

من جانبه قال وسام الكردي والذي شغل منصب رئيس نقابة تجارة المواد الغذائية سابقاً، بأن التجار في فلسطين يقع على كاهلهم حماية الأمن الغذائي للمواطن، من حيث توفير السلع الاساسية وبشكل دائم في مخازنهم وفي محلات بيع التجزئة.

وأوضح الكردي، ان جائحة كورونا ألقت بظلال قاتمة على اسعار السلع عالمياً، وخاصة عمليات شحن تلك السلع من بلد المنشأ، وهذا دفع بعدد من التجار الى جلب السلع الأساسية من أماكن أخرى، بهدف توفير مخزون استراتيجي للمواد الغذائية الأساسية في مخازنهم ومستودعاتهم ، على الرغم من المخاطر العالية في ذلك.

وأشار الى أن سعر شوال (25 كيلو غرام) من الأرز التايلندي الأصفر، قد ارتفع خلال جائحة كورونا من 70 شيكل الى 110 شيكل، نظرا للاقبال الكبير عليه، كما ان شركة شقحة وهي مزود رئيسي للسوق الفلسطيني بالأرز الاسترالي، وبعد الكارثة التي لحقت بمحصول الأرز الاسترالي، عمدت الشركة على جلب ذات المنتج من السوق الامريكي، واليوم تحتفل الشركة بأنها عادت لجلب الأرز الاسترالي من استراليا، حيث كافئت المستهلك بزيادة 10% على الكمية التي يشتريها من الأرز.

كما أن شركة ابو غربية وهي مزود رئيسي للسوق الفلسطيني، من سلعة الأرز، قد عمدت الى استيراد الأرز التايلندي الاصفر بهدف توفيره للمواطن في ظل الارتفاع الذي طرأ على عمليات الشحن الدولية.

ويتراوح سعر شوال الأرز (25 كيلو) ما بين 110 -140 شيكل، حسب نوعه وبلد المنشأ كاستراليا وامريكا وتايلند والهند ومصر وعدة دول أخرى منتجة للأرز.

وأضاف :" نحن نُكن كل الاحترام والتقدير لجميع الشركات ورجال الاعمال الذين ما انفكوا يوماً عن تزويد السوق بكميات الأرز التي يحتاجها المواطن في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، وهذه هي المنافسة الشريفة بين تجارنا، ونامل بان تستمر هذه المنافسة في خدمة المواطنين".

وأضاف:" بهدف مساعدة التجار على الاستمرار في حماية الأمن الغذائي على الحكومة و وزارة المالية، الأخذبعين الاعتبار تلك المخاطر التي يقدم عليها تجارنا، وعليهم اعادة النظر في المنظومة الضريبية والجمركية على السلع الأساسية، العالم يمر بأزمة وهي أشبه بحرب عالمية ثالثة، فالدول تحث وتشجع تجارها على شراء السلع والمواد الغذائية الاساسية وتخزينها، وعلى حكومتنا التفكير جدياً في المنظومة الضريبية".

ويتفق ابو زينة والكردي، على ان أهل الخليل يُكثرون من طهي الأرز وخاصة في المناسبات، والأرز هو الوجبة الشبه رسمية على مائدة الخليلي وضيوفه.

دراسة يابانية حديثة عن أن الإكثار من تناول الأرز يمكن أن يمنع السمنة، على عكس ما كان يُعتقد ، الدراسة أوضحت أنه تبين أن معدلات السمنة كانت منخفضة في المناطق التي تتبع حمية غذائية على غرار الأسلوب الياباني أو الآسيوي بشكل يعتمد على الأرز، بخلاف الدول التي يقل فيها استهلاك الأرز.

وكانت دراسة يابانية لم نتأكد من صحتها بعد، أشارت الى وجود تراجع في معدل السمنة لدى الدول التي تعتمد على تناول الأرز بشكل رئيسي.

وقالت الدراسة :" أن الأرز نبات قليل الدسم، وأن الألياف والمواد الغذائية والمركبات النباتية في الحبوب الكاملة تساعد في إكساب الشخص شعورًا بالشبع ومن ثم تجعله يحد من الإفراط في تناول الطعام".