حملة اعتقالات ومصادرة اموال في الضفة

نشر بتاريخ: 20/10/2021 ( آخر تحديث: 20/10/2021 الساعة: 12:25 )
حملة اعتقالات ومصادرة اموال في الضفة

الخليل- معا- شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء حملة دهم واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم ثلاثة مواطنين خلال عمليات دهم وتفتيش في مدينة الخليل وبلدة بيت أمر وبلدة دير سامت شمال وجنوب غرب الخليل.

وذكرت مصادر محلية، ان قوات الاحتلال اعتقلت الضابط في جهاز الدفاع المدني نائل يوسف القاضي 28 عاما، بعد مداهمة منزله في بلدة بيت أمر.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب بلال حسين الحروب 25 عاما بعد مداهمة منزل عائلته في بلدة دير سامت جنوب غرب الخليل.

واعتقل الشاب عدنان علي محمد علي الهيموني يعد مظاهمة منزله من حارة الشيخ بمدينة الخليل، وتم تفتيش منزله وتحطيم اجزاء منه.

وافاد الناشط محمد عياد عوض، ان قوات الاحتلال، داهمت عشرة منازل في بيت أمر، قاموا بتفتيشها تفتيشا دقيقا باستخدام الكلاب البوليسية، وتم تحطيم محتويات وأثاث تلك المنازل، وتحطيم زجاج مركبات كانت تقف أمام المنازل المداهمة.

واضاف عوض، وتم خلال ذلك، اعتقال الضابط في الدفاع المدني نائل يوسف القاضي 28عام، وتسليم تباليغ لأسرى محررين لمراجعة مخابرات الاحتلال، وخلال اقتحام منزل المواطن موسى احمد ابو دية تم مصادرة 2000 دينار اردني و3000 شيكل وبطاقة هوية ورخصة سياقة وبطاقة ممغنطة لنجله تقي الدين، والمواطن موسى هو والد الأسير مضر ابو دية المحكوم مؤبد وسبع سنوات ومعتقل منذ عام 2009. كما قام جنود الاحتلال بمداهمة منزل المواطن آدم سالم اخليل والد الأسير موسى المحكوم مؤبد وصادروا مبلغ 1000شيكل.

وفي رام الله، افادت مصادر محلية باعتقال سبعة مواطنين من بلدة سلواد، وهم: الأسير المحرر عماد علي نصار، وحمدي زيد حماد، والأسير المحرر محمد أسامة بسيسو، ومحمد شاهر حماد، ومحمد حامد، والشقيقين: عمر ويامن عبد الرحمن من بلدة عين يبرود.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال شنت حملة اقتحامات ومداهمات واسعة في منطقة شمال وشرق مدينة رام الله طالت بلدات وقرى: المزرعة الشرقية، وسلواد، والطيبة، ودير جرير، ويبرود، وعين يبرود، ورمون، وكفر مالك، ودوير دبوان، وعين سينيا.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ستة مواطنين من قرية اسكاكا شرق سلفيت، وهم: حسام انيس حرب، وزيد حسام حرب، ومحمد بهجت حرب، وعبد الغني بهجت حرب، وايمن عدنان حرب، وزهير حسين العينابوسي، بعد أن داهمت منازلهم، وفتشتها.