البطش: نتمنى أن يكون التوجه الأخير للقيادة توجها جادا باطلاق حوار شامل

نشر بتاريخ: 25/10/2021 ( آخر تحديث: 25/10/2021 الساعة: 18:53 )
 البطش: نتمنى أن يكون  التوجه الأخير للقيادة توجها جادا باطلاق حوار شامل


غزة- معا' أعرب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، عن حرص حركته على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، والحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، "شريطة اصلاحها وإعادة بنائها على أسس وطنية تلبي متطلبات وطموحات أبناء شعبنا النضالية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية".

وتمنى البطش خلال زيارة قام بها وفد قيادي من جبهة التحرير الفلسطينية لتهنئة حركة الجهاد بانطلاقتها ال 34 في مقر الحركة بمدينة غزة، أن يكون التوجه الأخير للقيادة الفلسطينية توجها جادا باطلاق حوار شامل وإعادة الأمور إلي نصابها وانهاء الانقسام وإعادة اللحمة لشقي الوطن وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية حتى يتسنى لنا المشاركة في مؤسساتها المختلفة.

ورحب البطش بوفد الجبهة الزائر، وشكرهم على هذه الزيارة العزيزة، مستذكرا تاريخ الجبهة وقيادتها المناضلة، ومشيرا الى أننا والجبهة في مركب واحد وهو مقاومة الاحتلال البغيض وتحقيق أهداف شعبنا في التحرر.

وكان في استقبال وفد الجبهة الذي ضم عضوي اللجنة المركزية الدكتور سفيان مطر والدكتور جهاد شيخ العيد ومسؤولة مكتب المرأة رسمية العرجا، وأعضاء القيادة، الدكتور محمد البوبو، والدكتور محمد مطر، والشيخ عدنان، وكامل حسونة، وفريد موسى،وحسام البربار ،ومحمد المجدلاوي ،وجهاد عياش، أعضاء قيادة حركة الجهاد خالد البطش و خضر حبيب والدكتور أحمد المدلل والسيد داود شهاب وعدد آخر من قيادة حركة الجهاد .

وفي كلمته نقل الدكتور سفيان مطر تحيات الأمين العام للجبهة الدكتور واصل أبو يوسف وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وأعضاء وكوادر الجبهة في الوطن والشتات للأخوة في الحركة وعلى راسهم زياد النخالة الأمين العام للحركة وأعضاء قيادة الحركة في قطاع غزة وهنأهم بمناسبة هذه الانطلاقة المظفرة.

وقدم وفد الجبهة في نهاية الزيارة درعا تذكاريا لقيادة حركة الجهاد.