محكمة اسرائيلية تبرئ المستوطن اريه شيف من عراد وتكتفي بخدمة اجتماعية لعدة اشهر

نشر بتاريخ: 09/11/2021 ( آخر تحديث: 09/11/2021 الساعة: 12:10 )
محكمة اسرائيلية تبرئ المستوطن اريه شيف من عراد وتكتفي بخدمة اجتماعية لعدة اشهر

بيت لحم-معا- رغم سعي النيابة للحكم على المدعو اريه شيف بالسجن 6-4 سنوات إلا أن المحكمة حكمت عليه بـ 9 أشهر وتعويض قدره 10000 شيكل لعائلة الضحية بتهمة قتل محمد الأطرش (34 عاما) بإطلاق النار عليه بدعوى أن الأخير كان يحاول سرقة سيارته من أمام منزله في بلدة عراد قبل عام.‏اطلق النار على مواطن عربي وقتله ميدانيا.

واعتبرت القاضية رفيطال يافيه كاتس أن شيف لم يطلق النار من أجل إصابة أو قتل الأطرش. وقالت إن "شيف انتهك مبدأ قدسية حياة الإنسان وأنهى حياة المرحوم. وعموما، يفترض أن تكون لمخالفة كهذه عقوبة كبيرة، وبالتأكيد السجن. لكن الحالة التي أمامنا غير مألوفة وتستوجب عقوبة غير مألوفة أيضا".

وتابعت القاضية أن "المتهم استدرج إلى الواقعة ولم يبادر إليها ولم يخطط لها، وهو أمر نفذه المرحوم وشركاؤه. ووقف وحده، في ساعة متأخرة من الليل، مقابل المرحوم وشركاءه، وجميعهم مقنعون، ويكفي منظرهم كي يدبوا الرعب والخوف".

وأضافت أن "التخوف من المس به وبزوجته، كي يتمكنوا من تحقيق عزمهم بسرقة سيارته، كان تخوف معقول. والأهم هو أن الواقعة دامت ثوان قليلة... هل يعقل أن نتوقع من المتهم تجاهل الخطر الذي شعر به؟ هل يعقل أن نتوقع منه الاتصال بالشرطة وفي هذه الاثناء السماح للمرحوم وشركائه العمل كمشيئهم، وهو أمر مقرون باستهداف محتمل له ولزوجته؟ وتوجد لهذه الظروف تأثير كبير على مدى جُرم المتهم، وعلى مدى العقوبة اللائقة أيضا".

وبررت القاضية تخفيف العقوبة على شيف، بأنه "من دون الاستخفاف بالنتيجة القاسية لفعله، فإن ظروف شيف الشخصية المميزة والاستثنائية، الرجل الأخلاقي، الذي تطوع من أجل الدولة بأي طريقة ممكنة تقريبا، الذي ثكل ابنه، واصطدم بحدث خلافا لرغبته، يستوجب تخفيفا كبيرا في العقوبة. وفعلا هذه عقوبة غير مالوفة".

وكانت المحكمة المركزية في بئر السبع شيف (70 عاما)، الذي ، بتهمة "التسبب بالموت بتهور".

وقال شيف بعد النطق بالحكم "أنا سعيد لأن الأمر انتهى. أنا حزين للغاية بشأن الحادث الذي وقع برمته. لم يكن مخططًا له وأنا آسف ، لكن سعيد لأن الأمر انتهى".

كذلك كانت محكمة الصلح في بئر السبع قد سمحت بنشر مقطع فيديو يوثق الجريمة التي ارتكبت يوم 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. ويظهر فيه إطلاق شيف النار من مسدسه على رأس الأطرش من مسافة قريبة، وبعد ذلك إطلاق النار باتجاه سيارة تواجد في المكان.