حزن: من كتاب التحولات لنداء يونس

نشر بتاريخ: 11/11/2021 ( آخر تحديث: 11/11/2021 الساعة: 22:15 )
حزن: من كتاب التحولات لنداء يونس

الحزن، ابن الكلب، هذا

لا تحتمله الا اذا ربيته كجرو

وتركته يقعي تحت اريكتك

كل مساء

ثم تركت جلدك يلتصق بجلده

في سرير.

الحزن ابن الغانية هذا

عليك ان تدفع له اتاوه

كي لا يوقظ الالم الذي خدرته بالخداع.

ابن الحانات هذا

الذي يدخنك مثل الماريوانا

يستهلكك مثل الاعلانات

او افلام البورنو القصيرة

او الاخبار اليومية الجادة عن احداث لا تهم احدا

لكنها الحشو الضروري لمليء الوعي

وخزان المعرفة التالفة،

الذي يبتزك بسكين صدئة مثل السكارى

او ينشلك حتى في حكاية حب،

الذي تحاربه بالفضة مثل مصاصي الدماء،

الذي يبقر بطنك بقرون حادة

ويقف على صدرك مثل الجاثوم،

الذي لا يستجيب للمنومات

ولا يثمل رغم ولعه بالذهان

وبالتشتت

وفقدان الذاكرة القصيرة،

الذي مثل الصيادين

في المشاحيف المطلية بالقار

يرمي صنارته باحتراف

وبطُعمٍ لا يقاوم

وينتظر طويلا بلا كلل

حتى يلتقط سلفي معك وانت تشهق بعينين جاحظتين

بفم مفتوح

بارتعاشة ليست للحب

ولا للنبوة

ويضيفك كل يوم وبنفس الطريقة

الى لائحة الهوايات،

هذا الحزن،

يخلع حراشفه

يتمدد الى جانبك

ويسألك، ابن الكلب هذا

عما يؤلمك

ثم يلعق يداك.