زعماء الأحزاب اليونانية يستقبلوا السفير طوباسي مودعاً بقرب انتهاء مهامه

نشر بتاريخ: 16/11/2021 ( آخر تحديث: 16/11/2021 الساعة: 18:20 )
زعماء الأحزاب اليونانية يستقبلوا السفير طوباسي مودعاً بقرب انتهاء مهامه

اثينا- معا- استقبل زعماء الأحزاب السياسية اليونانية كل على حدى خلال الأيام الماضية السفير مروان طوباسي على أثر قرب انتهاء مهامه بعد ثماني سنوات من الخدمة في موقعه كسفير لدولة فلسطين لدى جمهورية اليونان.
واستقبل أليكسيس تسيبراس رئيس الوزراء السابق ورئيس حزب التحالف التقدمي SYRIZA ، وزعيم المعارضة البرلمانية اليونانية السفير طوباسي في مكاتب الحزب حيث جرى تبادل وجهات النظر حول مجريات المتغيرات السياسية في منطقتي شرق المتوسط والشرق الأوسط والتحديات القائمة . حيث احاطه السفير بآخر المستجدات المتعلقة باوضاع قضيتنا وشعبنا أمام توحش الاحتلال المستمر وجرائمه وخاصة حول قضايا تكثيف الاستيطان واوضاع الأسرى بسجون الاحتلال وزيادة منحى التطرف اليميني الديني بالمجتمع الإسرائيلي ومواقف حكومة الاحتلال المتعاقبة جميعها من حقوق شعبنا وبما يتعلق بسياسات الابرتهايد الجارية.
من جانبه تحدث تسيبراس عن ثبات موقف حزبه من حقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال الوطني وإقامة الدولة المستقلة على حدود ٦٧وعاصمتها القدس الشرقية والحل العادل لقضية اللاجئين وفق القرارات الدولية والقانون الدولي وضرورة انصياع إسرائيل لكافة نصوص تلك المواثيق وإنهاء احتلالها .
كما واشاد تسيبراس بالعلاقات المميزة التي جمعته مع السفير خلال الثماتي سنوات الماضية من مهمة عمله باليونان ، كما ووعد بتكرار زيارته إلى فلسطين قريبا وطلب نقل تحياته للرئيس عباس وقدم للسفير هدية تذكارية بالمناسبة . السفير طوباسي شكر رئيس الحزب تسيبراس على الفعاليات والمواقف التضامنية مع شعبنا خلال السنوات الماضية وتايبده لمواقف القيادة الفلسطينة ، متمنيا أن يعيد الحزب تقيم موقفه من عدم قيامة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية خلال سنوات وجوده بالحكم ، الأمر التي كان الشعب الفلسطيني ينتظره طبقا لقرارات مؤتمر الحزب نفسه والبرلمان اليوناني ، وعلى ضرورة ان يعمل الحزب الان من أجل الدفع قدما بهذا الاتجاه والضغط على الحكومة من أجل تقييم العلاقات مع اسرائيل كدولة احتلال وتمييز عنصري ، بما ينسجم والقانون الدولي .

وفي وقت لاحق استقبل ديمتري كوتسوباس امين عام الحزب الشيوعي اليوناني ΚΚΕ السفير مروان طوباسي ، حيث ناقش الطرفان الأوضاع السياسية ومستجدات الأحداث في منطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط وأهمية نفاذ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومبادئ الامن والسلم الدوليين وحق تقرير المصير للشعوب .
ووضع السفير طوباسي الأمين العام للحزب بصورة اخر المستجدات على الساحة الفلسطينية وتصاعد جرائم دولة الاحتلال . وقدم الأمين العام كوتسوباس للسفير طوباسي لوحة بالوان مائية من أعمال الرسام اليوناني العالمي Giorgos Varlamos ، تقديرا لاواصر الصداقة والعمل المشترك في خدمة القضية الفلسطينية وقضايا الحرية والديمقراطية للشعوب ، التي ربطت وميزت العلاقة المشتركة بينهم على مدار ثماني سنوات من مهمة عمل السفير باليونان وتقديرا لجهوده الدبلوماسية في خدمة فلسطين بالمجتمع اليوناني وجهوده المميزة بالارتقاء بالعلاقة بين الشعبين الصديقين وتثبيت المبادئ المشتركة التي تجمع الشعبين عبر عقود طويلة من الكفاح من أجل حقوق وحريات الشعوب وتقدمها .

كوتسوباس أعاد التأكيد خلال اللقاء على التضامن المطلق من جانب الحزب الشيوعي اليوناني لتحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي وحقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على حدود ما قبل الرابع من حزيران عام ٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية وضرورة حل قضية اللاجئين وفق القرار الأممي ١٩٤ وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينين من سجون الاحتلال ، كما وندد بكل أشكال جرائم الاحتلال وطالب بضرورة أخضاع إسرائيل للمحاسبة واعادة النظر بعلاقات الدول الاوروبية معها خاصة في مجال التعاون العسكري ، كما أكد على ضرورة وجود موقف واضح من جانب الحكومة اليونانية تجاه القرارات الأخيرة المتعلقة بالاستيطان ورفض الاستيطان من حيث المبداء .
كما طلب كوتسوباس نقل تحياته وحزبه الى الرئيس محمود عباس والى الشعب الفلسطيني وقيادته ، ووعد بزيارة قريبة لفلسطين .

كما واستقبل يانيس فاروفاكيس ، رئيس حزب MeRA 25 التقدمي وعضو البرلمان ووزير المالية السابق ، السفير طوباسي مشيرا خلال استقباله الى ما تميزت به علاقات العمل والكفاح المشترك مع السفير طوباسي على مدار الثماني سنوات الماضية ، كما و أكد فاروفاكيس على عمق العلاقات بين حزبه وشعبنا الفلسطيني وضرورة العمل الحقيقي في مساندة كفاح الشعب الفلسطيني من أجل حريته واستقلاله الوطني ، كما وانتقد سياسات الحكومة اليونانية والحكومات اليونانية المتعاقبة بتطوير علاقاتها مع دولة الابرتهايد والاحتلال "إسرائيل " ، وسياسات النفاق السياسي الأوروبي وعدم جذريتها لانهاء الاحتلال ومحاسبة إسرائيل. كما وقدم فاروفاكيس للسفير طوباسي كتابه المترجم للغة العربية " الاقتصاد كما اشرحه لابنتي " ، تقديرا للصداقة التي تجمعهم.

السفير طوباسي من جهته شكر في تلك اللقاءات التعاون الصادق والمخلص من جانب قادة الاحزاب السياسية الثلاث ومنظمات احزابهم الجماهيرية بالعمل مع السفارة خلال السنوات الماضية وإقامة الفعاليات والمظاهرات التضامنية وابراز جوانب القضية الفلسطينية بالإعلام اليوناني والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني بالبرلمانين اليوناني والاوروبي دفاعا عن مبداء حل الدولتين وضرورات الاعتراف بالدولة الفلسطينية ، وادانة سياسات الاحتلال.

وثمن طوباسي ما قدمته احزابهم الى جانب القوى الديمقراطية والتقدمية باليونان من أجل دعم الموقف الفلسطيني السياسي في اوساط المجتمع اليوناني وبالبرلمانين اليوناني والاوروبي وعلى امتداد السنوات الماضية ، كما واكد السفير مروان طوباسي خلال هذه اللقاء على أن الشعب الفلسطيني وقيادته يحترمون سيادة الدول وحقها في اختيار سياساتها الخارجية والداخلية ، الا اننا لا نقبل بان تكون العلاقات مع دولة احتلال وتمييز عنصري على حساب العلاقات مع فلسطين والحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني الذي تربطه علاقات طويلة من الصداقة والتضامن على مراحل مختلفة من التاريخ مع الشعب اليوناني الصديق الذي مر باوضاع مماثلة لما يتعرض له الشعب الفلسطيني اليوم وكافح من أجل حريته وكرامته الوطنية .
كما أكد السفير طوباسي خلال اللقاءات على القيم المشتركة التي تجمع الشعبين الفلسطيني واليوناني و المتمثلة بمبادى حق تقرير المصير والديمقراطية والحرية والتقدم للشعوب ، والتي قال إنها يجب أن تكون معيار السياسات الخارجية الى جانب مبادئ القانون الدولي بالعلاقات بين الدول .

كما ونقل السفير طوباسي تحيات الرئيس محمود عباس ووزير خارجية دولة فلسطين رياض المالكي والقيادة الفلسطينية في منظمة التحرير وحكومة دولة فلسطين الى قادة الأحزاب ووعد باستمرار التواصل والعمل المشترك معهم لخدمة قضايا الإنسانية ومحاربة العنصرية والاستعمار والاحتلال والاستغلال أينما كان ، مؤكدا ان اليونان ستبقى كما كانت دوما تحتل في قلبه وقلوب كل الفلسطينين مكانة خاصة ، كما وثمن دعواتهم الأخيرة له لتقديم كلمة فلسطين في افتتاح مؤتمرات احزابهم خلال الاشهر الماضية والتي عكست عمق التضامن مع كفاح الشعب الفلسطيني العادل ضد الاحتلال .

زعماء الأحزاب اليونانية يستقبلوا السفير طوباسي مودعاً بقرب انتهاء مهامه
زعماء الأحزاب اليونانية يستقبلوا السفير طوباسي مودعاً بقرب انتهاء مهامه