لأول مرة في التاريخ: مسبار ناسا يلامس الشمس

نشر بتاريخ: 15/12/2021 ( آخر تحديث: 15/12/2021 الساعة: 16:52 )
لأول مرة في التاريخ: مسبار ناسا يلامس الشمس

بيت لحم-معا- أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، الثلاثاء، أن مسبار باركر الشمسي التابع للوكالة أصبح أول مركبة فضائية تدخل إلى الغلاف الجوي الشمسي.

وقالت ناسا إن المسبار اخترق الغلاف الخارجي للشمس، والذي يعرف باسم الهالة الملونة للنجم وجمع عينات من الجسيمات والمجالات المغناطيسية هناك، واصفة هذا الحدث بأنه بمثابة “قفزة عملاقة لعلوم الطاقة الشمسية”.

وقال توماس زوربوتشن -المسؤول في إدارة المهمات العلمية في وكالة ناسا- إن قيام مسبار باركر الشمسي “بلمس الشمس” هو لحظة هائلة لعلوم الطاقة الشمسية ومدعاة رائعة وحقيقية للفخر.

وأضاف “لا تزودنا هذه الخطوة الرائدة فقط برؤى أعمق حول تطور شمسنا وأثر ذلك على نظامنا الشمسي، ولكن كل ما نتعلمه عن نجمنا يعلمنا المزيد عن النجوم في بقية أرجاء الكون”

وقالت ناسا إن باركر وجد الظروف المغناطيسية والجسيمات المناسبة لدخول الغلاف الجوي الشمسي عند 18.8 شعاع شمسي (نحو 1.3 مليون كيلومترًا) فوق السطح الشمسي خلال رحلته الثامنة حول الشمس، في 28 أبريل/نيسان الماضي، واستمر المرور بضع ساعات.

وقال جاستن كاسبر المؤلف الرئيسي لبحث جديد حول هذا الإنجاز نشر في مجلة (فيزيكال ريفيو ليترز) العلمية “كنا نتوقع تمامًا أن نواجه الهالة، عاجلًا أم آجلًا، لفترة قصيرة على الأقل من الزمن. ولكن من المثير للغاية أننا وصلنا إليها بالفعل”.

وأشارت ناسا إلى أنه مع استمرار دنو المسبار من الشمس، سيصل في النهاية إلى قرب 8.86 شعاع شمسي من السطح.

وقالت الوكالة إنه من المرجح خلال الرحلة المقبلة لمسبار باركر، في يناير/كانون الثاني المقبل، أن يدلف عبر الهالة مرة أخرى.

يشار إلى أن ناسا أطلقت المسبار -بحجم سيارة صغيرة- إلى مدار الشمس في أغسطس/آب 2018 من قاعدة (كيب كنافيرال) بولاية فلوريدا الأمريكية، لدراسة الجزء الخارجي من الغلاف الجوي للشمس والذي يتسبب في حدوث الرياح الشمسية، وسوف تستمر المهمة سبع سنوات.