الأربعاء: 22/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

اولمرت كديما فازت بالانتخابات لكن يجب ان نعمل ليكون الفوز ساحقا

نشر بتاريخ: 08/03/2006 ( آخر تحديث: 09/03/2006 الساعة: 00:38 )
ترجمة معا - قبل عشرين يوما من اجراء الانتخابات البرلمانية الاسرائيلية خسر حزب كديما الاسرائيلي مقاعد جديدة في استطلاعات الراي حيث ضمن الحزب الجديد في اسرائيل 37 مقعدا وفق استطلاع اجرته صحيفة هارتس الاسرائيلية .

واوضحت الصحيفة ان هذا الانخفاض ناجم عن الاعلان عن قضايا فساد جديدة لعمري شارون احد اعضاء الحزب ونجل مؤسسه المريض ارئيل شارون اضافة الى تصريحات ومواقف قياديين في الحزب خلال الايام الاخيرة .

و وفق الاستطلاع فقد حقق حزب الليكود تقدما ملحوظا حيث استطاع تجنيد مقاعد جديدة لصالحه ليصل الى 17 مقعدا ، حيث قلل الليكود الفجوة بينه وبين حزب العمل الذي لم يستطع خلال الشهر الماضي وفق استطلاعات الراي ان يرفع التوقعات بشانه الى اكثر من نسعة عشر مقعدا.

واضافت الصحيفة اذا ما استمر هذا التحول فمن الممكن ان يفاجئ حزب الليكود منافسه حزب العمل حيث كانت الاستطلاعات الاولية تشير الى ان الليكود سيحصل فقط عشرة مقاعد فيما سيحصل العمل على ثمانية وعشرين مقعدا وفق الاستطلاعات الاولية والتي تلت انتخاب عامير بيرتس رئيسا للعمل.

واظهر الاستطلاع الذي شمل 605 اسرائيلي والذي تجريه صحيفة الصحيفة ويشرف عليه البرفسور كاميلي فاوشي من جامعة تل ابيب ويحتوي على نسبة خطا لا تزيد عن اربعة في المئة اظهر تقدم احزاب صغيرة بعيدا عن ميرتس التي خسرت مقعدين ليصبح مجموع ما يمكن ان تحصل عليه اربعة مقاعدة كما اظهر الاستطلاع تقدم حزب الخضر في اسرائيل الذي يمكن ان يحصل على مقعدين في هذه الكنيست.

من جهته عبر زعيم حزب كديما ايهود اولمرت عن ثقته في فوز حزبه في الانتخابات الاسرائيلية قائلا التساؤل الان هو ليس من سيفوز بالانتخابات لان ذلك قد تقرر لكن التساؤل هل سنكون اقوياء وكبار من اجل ان نفعل كل ما نريد ام لا لهذا نحن نريد اكبر عدد ممكن من المقاعد.

تصريحات اولمرت هذه جاءت خلال مؤتمر للمهاجرين اليهود عقد في مدينة ريشون ليتسيون وشارك فيه اكثر من 700 اسرائيلي طالبهم اولمرت بالتصويت لحزب كديما دون تردد.