بينيت: لا مكان لقنصلية امريكية مخصّصة للفلسطينيين بالقدس

نشر بتاريخ: 27/12/2021 ( آخر تحديث: 28/12/2021 الساعة: 09:03 )
بينيت:  لا مكان لقنصلية امريكية مخصّصة للفلسطينيين بالقدس

بيت لحم - معا- قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، مساء اليوم، الإثنين، إنّ حكومته أوضحت للإدارة الأميركية أن "لا مكان لقنصلية أميركية مخصّصة للفلسطينيين في القدس".

ووردت تصريحات بينيت خلال جلسة للهيئة العامّة للكنيست خصّصت لنقاش فتح القنصلية الأميركية في القدس، بدعوة من أربعين عضو كنيست.

وتابع بينيت أنّ حكومته لا تروّج لموقفها ضد فتح القنصلية إعلاميًا لأنّ ذلك يضرّ بالمصالح الإسرائيلية.

وأضاف بينيت أن حكومته "ملتزمة بالمحافظة على المصالح الإسرائيلية"، زاعما أن ذلك "يحصل بهدوء أو بهدوء أقل إذا ما تطلب الأمر ذلك".

وكان بينيت، قد جدد موقف حكومته الرافض لإعادة افتتاح القنصلية الأميركية في القدس المحتلة، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، في أعقاب تمكن الائتلاف الحكومي من المصادقة على الموازنة العامة الإسرائيلية.

وقال بينيت إن "الحكومة الإسرائيلية بمختلف مركباتها تعارض مثل هذه الخطوة"، في إشارة إلى إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس، مضيفا "لقد تم نقل هذا الموقف إلى الإدارة الأميركية".

وردا على سؤال للصحافيين بشأن تعامل واشنطن مع موقف حكومة بينيت بهذا الشأن، قال بينيت "نحن لا نتفق مع إدارة الرئيس الأميركي جو بادين في كل شيء، ونعي جديا كيف ندير الخلافات عند الضرورة، ونتجنب الدراما والشجار والخلافات".

وكان الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، أغلق القنصلية الأميركية العامة في القدس في عام 2019، بعد أن نقل السفارة الأميركية لدى إسرائيلي من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة أواسط العام 2018.

ووعد الرئيس الأميركي جو بايدن، بإعادة فتح القنصلية خلال حملته الانتخابية، دون تحديد موعد لذلك.

ومؤخرا، اجتمع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مع مسؤولين في الإدارة الأميركية، إذ استقبل كل من المستشار الأميركي للأمن القومي، جيك سوليفان، ومساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند.

وكرر عباس المطلب الفلسطيني بضرورة تنفيذ إدارة بايدن لتعهداتها وإعادة فتح القنصلية في القدس. وفي مقابلة مع صحيفة "معاريف"، قالت نولاند إن وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، "أوضح أن الأفضلية بالنسبة لنا هي إعادة فتح القنصلية".