الإثنين: 25/01/2021

الحكم على ضابط امن اسرائيلي ست سنوات ونصف لاعتدائه الجنسي على عاملات فلسطينيات قرب معاليه ادوميم

نشر بتاريخ: 09/03/2006 ( آخر تحديث: 09/03/2006 الساعة: 10:41 )
معا - حكمت محكمة اسرائيلية على ضابط امن مستوطنة معاليه ادوميم بالسجن الفعلي لمدة ست سنوات ونصف لادانته امام المحكمة باستغلال موقعه في تنفيذ تحرشات جنسية بست عاملات فلسطينيات.

ويدعى الضابط الاسرائيلي عوديد زخاريا وعمره 23 سنة وهو يخدم في وحدة حرس الحدود سيئة السمعة في اوساط الجمهور الفلسطيني ، وكان زخاريا يخدم لصالح شركة الامن الاسرائيلية ريشف التي تستاجر خدماتها بلدية مستوطنة معاليه ادوميم .

وكان ضابط حرس الحدود يختبئ في ساعات الصباح في طريق النساء الفلسطينيات لاعتراضهن .
وبعد ان يمسك بعدد من البنات الفلسطينيات الصغار اللواتي جئن للبحث عن لقمة العيش ، كان يستغل انهن لا يملكن تصاريح دخول للمستوطنة ، كان يجبرهن تحت طائل التهديد على تنفيذ اعمال جنسية دنيئة ، وبعد ذلك يسمح لهن بالدخول والعمل في المستوطنة .

وفي اعقاب معلومات استخبارية عند الامن الاسرائيلي جندت الشرطة الاسرائيلية فتاة عمرها 30 سنة وهي مندوبة سرية للشرطة ، فقامت بتسجيل طلب ضابط حرس الحدود حين سألها ان تضع عضوه التناسلي في فمها مقابل ان يسمح لها بدخول المستوطنة من دون تصريح.

وحين رفضت الشرطية السرية طلبه قال لها " ان ما من امراة دخلت المستوطنة من دون تصريح دون ان تفعل له هذه الخدمة " .