الاحتلال يحكم إغلاق مداخل بلدة مردا ويداهم منازل المواطنين

نشر بتاريخ: 11/01/2022 ( آخر تحديث: 11/01/2022 الساعة: 11:50 )
الاحتلال يحكم إغلاق مداخل بلدة مردا ويداهم منازل المواطنين

سلفيت_معا- أحكمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إغلاقها لمدخل بلدة مردا الغربي، شمال محافظة سلفيت، ونصب حاجز اخر على مدخلها الشرقي، لليوم الثاني على التوالي وأعاقت حركة المواطنين.

وقال رئيس مجلس قروي مردا نصفت الخفش لمعا:" أن جنود الاحتلال كثفوا من تواجدهم العسكري على مدخلي القرية عقب نصبهم حواجز عليها، ودققوا في البطاقات الشخصية للمواطنين، وتصويرها والتقاط صورا لوجوه بعضهم وخاصة النساء وأعاقوا وصولهم إلى أعمالهم."

واضاف": أن قوات الاحتلال نصبت الحواجز منذ صباح امس على مداخل البلدة، مع انتشار للجنود على اطرافها وبين منازل المواطنين"، مبينا انه في ساعات متأخرة من الليلة الماضية قام الجيش باقتحام البلدة ومداهمة عددا من منازل المواطنين.

محافظ سلفيت اللواء د.عبد الله كميل اكد على ان ما يحدث في مردا ياتي ضمن مخططات التضييق التي يمارسها الاحتلال بحق ابناء شعبنا بالمحافظة، وهي ليست بالجديدة على هذا المحتل الذي يهدف للنيل من عزيمة المواطنين ودفعهم للرحيل عن أراضيهم، الأمر الذي يصب في مصلحة سياساته الاستيطانية التوسعية.

وجدير بالذكر ان بلدة مردا تعاني من مضايقات الاحتلال، ومصاردة لاراضيها لتوسعة مستوطنة "ارائيل" المقامة عل اراضي المواطنين، علاوة على ذلك وضع بوابتين على مداخلها والتحكم بحركة المواطنين حسب امزجة الجنود.