هطول الأمطار يعري إهمال بلدية الاحتلال لبلدات وأحياء القدس

نشر بتاريخ: 16/01/2022 ( آخر تحديث: 18/01/2022 الساعة: 17:30 )
هطول الأمطار يعري إهمال بلدية الاحتلال لبلدات وأحياء القدس

القدس- معا- هطول الأمطار بغزارة وعلى مدار ساعات متواصلة في مدينة القدس، يعري إهمال بلدية الاحتلال لبلدات وأحياء المدينة، ويبين عدم الاستعداد الكامل للمنخفضات وتبقى حالة التردي للبنية التحتية قائمة ومتزايدة، في وقت تفرض الضرائب المختلفة على المقدسيين سنويا "للبنية التحتية".

عائلة فراح من بلدة بيت حنينا واحدة من بين عدة عائلات أخرى في البلدة، تقع منازلها بمحاذاة عبارة مياه وقالت السيدة ام ثائر فراح:" مياه الأمطار تحاصرنا، الهطول لساعات طويلة يؤدي الى تجمع المياه باب المنزل وتمنعنا من الخروج منه، يضطر ابنائي في كافة المنخفضات ترك منازلهم عند الأهل حماية لأطفالهم، بينما نبقى أنا وزوجي في المنزل."

ولفتت أن المشكلة لا تنتهي مع انتهاء الشتاء، ففي فصل الصيف مياه العبارة تفوح منها الروائح الكريهة ، وتزداد الحشرات والزواحف المختلفة، فهي عبارة لمياه الشتاء والصرف الصحي".

وأضافت فراح:" نطالب البلدية دائما بإيجاد حل لهذه لعبارة المياه، فهي تشكل الخطر علينا، ولكن للأسف تأتي البلدية وتقوم بالتصوير فقط، مشيرة الى وفاة طفل داخلها عام 2020.

وفي بلدة كفر عقب شمال القدس، أغرقت مياه الأمطار المركبات والشوارع وساحات المنازل.

السيدة "أم غسان" قالت: "معظم الشوارع في البلدة اغلقت بسبب مياه الأمطار، لا يوجد بنية تحتية في البلدة، نحن ندفع ضريبة "الأرنونا" المفروضة علينا ولا نتأخر، لكن أين البلدية من الخدمات التي يجب أن تقدمها؟.... تتسأل".

وأضافت "أم غسان"، "منذ مساء أمس لم نتمكن الخروج من باب المنزل، فالمشهد هذا يتكرر كل عام، وخطر شديد على السكان سواء خرجوا بمركباتهم أو ساروا على الأقدام.. لافتة أن المياه دخلت المنازل "الطوابق الأرضية ومواقف السيارات والمحلات التجارية".

وفي بلدة سلوان، وقع انهيار في سور في حي العباسية.