ألم أسفل الظهر عند الاستلقاء- الأسباب وطرق العلاج

نشر بتاريخ: 30/01/2022 ( آخر تحديث: 30/01/2022 الساعة: 11:07 )
ألم أسفل الظهر عند الاستلقاء- الأسباب وطرق العلاج

معا- هناك العديد من الأسباب المحتملة لحصول ألم أسفل الظهر عند الاستلقاء على الظهر. يُطلق عليه أيضًا ألم الظهر الليلي، وتشمل بعض الأسباب الأكثر شيوعًا الإصابات مثل الإجهاد وحالات مثل التهاب المفاصل أو عرق النسا. يمكن أن يتراوح الألم من خفيف إلى منهك، ويمكن وصفه بأنه خفيف، وحاد، مع خفقان، وأكثر من ذلك.

يمكن أن يؤدي الألم في أسفل الظهر (أو منطقة أسفل الظهر) أثناء الاستلقاء إلى صعوبة الحصول على ليلة نوم جيدة، وقد يؤثر على طريقة عمل عضلات أسفل الظهر والأربطة والفقرات والأعصاب معًا لتوفير التحكم والقوة للحركات اليومية و الأنشطة.

الأسباب المحتملة

لا يعد ألم أسفل الظهر عند الاستلقاء على الظهر دائمًا علامة على وجود حالة صحية خطيرة، خاصةً إذا كان يحدث فقط من حين لآخر أو لفترة قصيرة من الزمن. ولكن عندما تكون آلام الظهر الليلية متكررة ومزعجة، فقد يكون الوقت قد حان لفحصها. تتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة بألم أسفل الظهر عند الاستلقاء على الظهر ما يلي:

الإجهاد أو الالتواء: كأكثر الأسباب شيوعًا لآلام أسفل الظهر، تحدث الاجهادات والالتواءات القطنية عندما تتمدد العضلات أو الأربطة كثيرًا.

التهاب الفقار اللاصق: هذا الشكل النادر من التهاب المفاصل الذي يتميز بالتهاب مزمن في الظهر والرقبة يميل إلى التحسن مع ممارسة الرياضة ويزداد سوءًا في الليل.

مرض القرص التنكسي: يمكن أن يؤدي التدهور التدريجي لأقراص العمود الفقري والفقرات بسبب الشيخوخة إلى ليالي مؤلمة ومضطربة.

هشاشة العظام في العمود الفقري: قد يزداد الألم الناتج عن البلى على مفاصل العمود الفقري ليلاً بسبب قلة النشاط.

عرق النسا: يمكن للفقرات الموجودة في أسفل الظهر أن تزيد من تهيج العصب الوركي في بعض أوضاع النوم، مما يؤدي إلى ألم شديد في الجزء السفلي من الجسم.

ورم العمود الفقري: على الرغم من ندرته، إلا أن الألم الناتج عن الورم أو النمو في العمود الفقري يمكن أن يتفاقم عند الاستلقاء بسبب الضغط المباشر على المنطقة.

تشمل الأسباب الأخرى لآلام أسفل الظهر أثناء الاستلقاء حالات مثل الجنف، وانحناء العمود الفقري، وتضيق العمود الفقري.

متى ترى الطبيب

من المحتمل أن يكون ألم أسفل الظهر عند الاستلقاء على الظهر الليلي الذي يوقظك من النوم أو يمنعك من النوم علامة على أن الوقت قد حان لمناقشة المشكلة مع طبيبك. تذكر أنه إلى جانب آلام أسفل الظهر، غالبًا ما يتم الإبلاغ عن تصلب العضلات ونطاق محدود من الحركة، خاصة إذا كان السبب هو الإجهاد أو التواء.

من المفيد أيضًا معرفة كيفية تصنيف الألم بشكل شائع:

الألم الحاد هو ألم قصير الأمد يستمر لبضعة أيام أو بضعة أسابيع. عادة ما يكون مرتبطًا بإصابة أو حالة معينة.

الألم المزمن هو ألم طويل الأمد يستمر لعدة أشهر أو أكثر. في كثير من الحالات، لا يحدث الألم المزمن بسبب الإصابة.

في حين أن حالة كل فرد وعتبة الألم ستكون مختلفة، هناك بعض الإرشادات الشائعة التي ستساعد في تحديد متى تستحق آلام أسفل الظهرعند الاستلقاء على الظهر زيارة الطبيب. من الجيد زيارة طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كان الألم:

بدأ بإصابة معينة

يستمر أو يزداد سوءًا لأكثر من بضعة أيام

تشعر بشدة أو ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم، مثل ساقيك

مصحوبًا بعلامات عدوى، مثل الاحمرار أو الدفء أو التورم أو الحمى

مصحوبًا بضعف أو تنميل أو وخز في الجزء السفلي من الجسم

يعد التحقق من طبيب الرعاية الأولية أو غيره من متخصصي الرعاية الصحية بداية جيدة. سيكونون قادرين على معالجتك أو إحالتك إلى أخصائي آخر، إذا لزم الأمر.

على سبيل المثال، إذا اشتبه طبيبك في أن ألم ظهرك ليلًا قد يكون مرتبطًا بحالة التهابية عامة، فقد تتم إحالتك إلى اختصاصي أمراض الروماتيزم (متخصص في التهاب المفاصل والأمراض التي تشمل العظام والعضلات والمفاصل) لمزيد من التقييم.

التشخيص

للوصول إلى الجزء السفلي من آلام الظهر الليلية، سيبدأ طبيبك بفحص جسدي ومراجعة تاريخك الطبي لتحديد أو استبعاد أي حالات خطيرة.

سيهتم طبيبك بتفاصيل عدم راحتك وسيطلب منك وصف ألمك. يجب أن تكون مستعدًا لإعطاء تفاصيل حول وقت بدء الألم، وما الذي يجعله أسوأ أو أفضل، ونوعيته وشدته، وما إذا كنت قد لاحظت أي أعراض إضافية مثل التنميل أو الوخز.

بصرف النظر عن الفحص الأساسي، هناك بعض الاختبارات الأخرى التي يمكن أن يطلبها الطبيب للمساعدة في التشخيص، ومنها:

يمكن أن تقيس الاختبارات العصبية أو فحوصات الحركة قوة العضلات لتحديد ما إذا كان الألم مرتبطًا بالأعصاب.

يمكن أن تساعد اختبارات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب، في استبعاد الأسباب المحددة للألم مثل السرطان أو العدوى أو الكسر.

قد تكون الفحوصات المخبرية مثل تعداد الدم الكامل مفيدة بالنسبة للأعراض المتعلقة مثل الحمى، والتي قد تشير إلى وجود عدوى محتملة، أو فقدان الوزن غير المبرر، مما قد يشير إلى الإصابة بالسرطان أو التهاب المفاصل.

العلاج

يمكن أن يختلف علاج ألم أسفل الظهر عند الاستلقاء على الظهر حسب التشخيص الدقيق. بشكل عام، بالنسبة للحالات الأكثر شيوعًا، يوصي الأطباء عادةً بعلاجات لتخفيف الانزعاج في وقت النوم، مثل:

تطبيق الحرارة أو الثلج

تناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية

تمرين شد خفيف أو تمرين خفيف (غير قوي)

العلاج الطبيعي لتقوية مجموعات العضلات الأساسية التي تدعم أسفل الظهر

حقن العمود الفقري مثل الكورتيكوستيرويد

نظرًا لأن آلام أسفل الظهر تحدث في الليل، فمن المحتمل أن يوصي طبيبك أيضًا بأساليب لتحسين بيئة نومك، والتي تتضمن وضعك للنوم والوسائد والفراش.

يمكن أيضًا دمج العلاجات المنزلية التكميلية في خطة العلاج الخاصة بك. وتشمل هذه:

العلاج بالتدليك

العلاج بالإبر

العناية بتقويم العمود الفقري

عندما يكون الألم شديدًا ولا يمكن تخفيفه بطرق غير جراحية، فمن الممكن أن يوصي طبيبك بإجراء جراحة لعلاج حالات معينة مثل مرض القرص التنكسي، وعرق النسا، وهشاشة العمود الفقري، وأحيانًا التهاب الفقار اللاصق.

التأقلم

في حين أنه لا يمكن منع جميع الحالات التي تسبب آلام أسفل الظهر أثناء الليل، إلا أن هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكنك تنفيذها للمساعدة في الحفاظ على صحة ظهرك ونأمل أن تكون خالية من الألم. يقترح العديد من الخبراء ما يلي للمساعدة في منع تطور الألم:

الحفاظ على وزن صحي.

تدرب على وضعيات الجلوس و النوم الجيدة.

تجنب الحركات أو رفع الأشياء الثقيلة التي يمكن أن تجهد الظهر.

تجنب التدخين، حيث تشير بعض الأبحاث إلى أنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بآلام الظهر المزمنة.

استخدم الكراسي الملائمة هندسيًا (أثاث مصمم لتقليل الانزعاج الجسدي) في المنزل والعمل، إن أمكن.

ارتدِ أحذية مريحة ذات كعب منخفض وداعمة.

ضع في اعتبارك أن هناك أيضًا بعض عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بألم أسفل الظهر. وتشمل هذه زيادة الوزن، ونمط الحياة المستقر، ورفع الأشياء الثقيلة، والانحناء أو الالتواء المتكرر.

الحصول على نوم جيد

قد يؤدي الشعور بآلام أسفل الظهر عند الاستلقاء على الظهر إلى صعوبة الحصول على نوم جيد، وهو جزء مهم من التعافي للعديد من الحالات التي تسبب الألم. لتحسين نومك أثناء التعامل مع آلام أسفل الظهر ليلاً، يوصي الخبراء باتباع النصائح التالية:

ابحث عن وضع للنوم يدعم حالة ظهرك المحددة.

اختر مرتبة تحافظ على محاذاة عمودك الفقري.

استخدم دعامة الوسادة لدعم أجزاء معينة من الجسم، وتخفيف الضغط على أسفل الظهر.