الاتحاد العام للكتاب والأدباء: المفكر والمناضل فيصل حوراني أرَّاخُ الذاكرة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 12/05/2022 ( آخر تحديث: 12/05/2022 الساعة: 16:24 )
الاتحاد العام للكتاب والأدباء: المفكر والمناضل فيصل حوراني أرَّاخُ الذاكرة الفلسطينية

رام الله- معا- نعى الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، اليوم الخميس، الكاتب والمناضل الوطني الكبير فيصل حوراني الذي وافته المنية في جنيف السويسرية، بعد رحلة شاقة من النضال والعطاء.

وعبّر الأمين العام للاتحاد الشاعر مراد السوداني في بيان، عن بالغ الحزن والألم بفقدان القامة الأدبية والوطنية فيصل حوراني بقوله: "يغادرنا اليوم على أجنحة الوداع المتمم علوا سمويا صانع الحنين حبرا للوطن المحاصر بالجراح، بعد أن سقطت عين الفؤاد في بير الشوم، وصار المنفى رداء الأمنيات بالرجوع إلى قمر غير متعب بسهر العشاق المحاصرين، وهو المشير بمسيرة القلم والفكر فكان الدرب أطول عن ضفتيه لاستراحة مقاتل لم تدم".

فيصل حوراني أكثر من سيرة في قصة شعب، وأطول من فصل النكبة المرير في لوح الذاكرة، وخندقه أعمق من النسيان في دوامة المعاناة، وكان قلبه أشهى مائدة لسمك اللجة على شطآن العودة لموانئ الخلاص.

فيصل حوراني لا ينقصه الغياب لنضيق عليه الذاكرة، بل توسعه أعماله الماجدة لترقية الصورة المشتهاة في عيون الأجيال العائدة مع حلمه إلى حلم شعبه، وهو العبقري في قناعة النضال من أجل التحرر النظيف من كل غاصب وظلاله، لم يخدش مرايا الشعور ليكتب الرواية الأصح عن شعبه الصامد.

نودعك على كل نجم سيحمل لنا عنك حكايتنا الكاملة، ولن نخلع الولاء الذي مسكناه كجمر في مسار الوطن على ألف المأساة حتى ياء النصر الموعود.

وفيصل حوراني كاتب وناقد سياسي فلسطيني، ولد في المسمية عام 1939 القريبة من غزة، نزح مع أسرته إلى سوريا عام 1948 وتلقى علومه فيها.

شارك حوراني في تأسيس رابطة الطلاب الفلسطينيين ثم أصبح رئيسا لها عام 1964، وعمل في منظمة التحرير الفلسطينية ورئس قسم الدراسات الفلسطينية في مركز الأبحاث التابع لها، كما عمل أيضا في حقل الصحافة.

للحوراني مؤلفات عدة عن المنفى وتاريخ عمله السياسي والنضالي، أبرزها: المحاصرون رواية/ دمشق 1973، بير الشوم رواية/ بيروت 1979، الفكر السياسي الفلسطيني دراسة 1980، سمك اللجة رواية/ دمشق 1984، الفكر السياسي الفلسطيني من 64 ­- 74 بيروت 1980، جذور الرفض الفلسطيني 1918 -­ 1948، العمل العربي المشترك وإسرائيل _ الرفض والقبول 44­67" قبرص 1989. وسيرته "دروب المنفى في خمسة أجزاء".