الاتحاد الأوروبي يندد باستخدام إسرائيل للقوة خلال جنازة الصحافية أبو عاقلة

نشر بتاريخ: 13/05/2022 ( آخر تحديث: 13/05/2022 الساعة: 20:45 )

القدس- معا- أبدى الاتحاد الأوروبي "استياءه" الجمعة حيال الاستخدام "من دون طائل" للقوة من جانب القوات الاسرائيلية خلال جنازة الصحافية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة التي قتلت الأربعاء خلال تغطيتها عملية للجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.


وقال الهلال الاحمر الفلسطيني إن 33 شخصًا أصيبوا خلال الجنازة نقل ستة منهم الى المستشفى، فيما اوردت الشرطة الاسرائيلية انها اعتقلت ستة اشخاص.


وكتبت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى الفلسطينيين على تويتر "مستاؤون من العنف في حرم مستشفى القديس يوسف ومن مستوى العنف من دون طائل الذي مارسته الشرطة الاسرائيلية طوال مراسم الجنازة".


واقتحمت شرطة الاحتلال حرم مستشفى القديس يوسف في القدس الشرقية المحتلة وفرقت حشدًا كان يرفع أعلامًا فلسطينية لدى إخراج جثمان الصحافية من المستشفى.


وأظهرت مشاهد نقلتها قنوات التلفزة المحلية جثمان أبو عاقلة يكاد يسقط أرضًا فيما كان شرطيون اسرائيليون يفرقون الحشد.


وأضافت بعثة الاتحاد الأوروبي أنه "سلوك غير متكافئ من شأنه تأجيج التوترات".


كذلك، علق ديميتر تزانتشيف سفير الاتحاد الأوروبي لدى اسرائيل عبر تويتر "صدمت للمشاهد التي رأيتها اليوم على هامش الجنازة وللاستخدام غير المتكافئ وغير اللائق للقوة خلال تشييع الجثمان"، مؤكدا أن "حفظ النظام العام يمكن القيام به بوسائل أخرى".


وبعد أن رجحت مقتل مراسلة قناة الجزيرة القطرية بنيران فلسطينية، عادت إسرائيل لتقول الجمعة إنها لا تستبعد أن تكون الرصاصة انطلقت من سلاح أحد جنودها.

قد اتهمت السلطة الفلسطينية وقناة الجزيرة والدوحة الجيش الإسرائيلي بقتلها.