اعتدي عليها في مسيرة- الناشطة فدوى خضر تعاني من رضوض وأوجاع

نشر بتاريخ: 16/05/2022 ( آخر تحديث: 16/05/2022 الساعة: 23:14 )
اعتدي عليها في مسيرة- الناشطة فدوى خضر تعاني من رضوض وأوجاع

القدس- معا- تعاني الناشطة المقدسية فدوى خضر، من كدمات ورضوض وجروح مختلفة، بعد اعتداء قوات الاحتلال عليها الأربعاء الماضي، خلال مسيرة منددة في المدينة، منددة باستشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة.

كدمات وأوجاع في محيط العين، جروح باليدين والقدمين، تبدو واضحة على الناشطة خضر، ولا تزال تخضع للمتابعة والمراقبة.

وحول ما جرى معها قالت خضر:" الأربعاء الماضي خرجنا من منزل الشهيدة أبو عاقلة في بيت حنينا، ونحن نرفع الأعلام الفلسطينية والكوفية وصورا للشهيدة، رددنا الشعارات المنددة باغتيالها، شعارات عكست الغضب والحزن لقتلها واستهدافها، وفي وسط الطريق اعترضت القوات المسيرة وبدأت بدفع المشاركين في محاولة لمنعهم من السير."

وأضافت:" أحد الجنود كان يصوب بندقيته باتجاه أحد الشبان المشاركين، فوقفت أمام الجندي وجرت مشادات كلامية بيننا وتدخل الشبان، فغادر الجندي المكان، وبعد لحظات معددوة حضرت قوة كبيرة، وقامت بدفعي بقوة باتجاه الحائط."

وأوضحت أن القوات ضربت وجهها بالحائط، وضربتها على قدمها وشعرت "بكسر بسبب الوجع الشديد"، كذلك اعتدت على يدي، ورغم الوجع واصلت القوات ضربي ودفعي."

وقالت فدوى خضر:" اعتداء وحشي على متظاهرين عزل، معهم الكرامة والارادة فقط.