اضراب المعلمين- "انصفوا المعلم، ما حد سائل اولادكم في مدارس خاصة"

نشر بتاريخ: 17/05/2022 ( آخر تحديث: 18/05/2022 الساعة: 17:53 )
اضراب المعلمين- "انصفوا المعلم، ما حد سائل اولادكم في مدارس خاصة"

بيت لحم- تقرير دعاء شمروخ- معا- "ما حد سائل في الطلاب اولادكم في مدارس خاصة"، إحدى التعليقات التي انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل استمرار إضراب المعلمين وتعنت الحكومة في الوصول الى اتفاق يرضي جميع الاطراف.

وأشارت المواطنة حنين كما غيرها من التعليقات المشابهة أن معظم اصحاب القرار غير مهتمين في إضراب المعلمين، حيث أن أطفالهم في مدارس خاصة لا يشملها الاضراب.

وانتشرت هاشتاغات كثيرة تضامنا مع المعلم منها( أعطوا المعلم حقه، المعلم أساس الدولة، المعلم رمز، المعلم انسان، انصفوا المعلم).

ويقف معظم أهالي الطلاب الى جانب المعلمين على الرغم من حزنهم على وضع الدراسة، إذ كانت رسالة الأهالي أن تراجع وتنازل المعلم عن حقوقه يعني أن جيلا كاملا سيأخذ جرعة من ثقافة التنازل.

وطالب المعلمون وأهالي الطلاب بتشكيل جسم نقابي يقود الاضراب ويدافع عنهم أسوة بالقطاعات الأخرى لتحصيل الحقوق.

يشار الى أن قطاع التعليم يعاني منذ بداية جائحة كورونا أي منذ أكثر من عامين، حيث انتقل التعليم الى التعلّم عن بعد، على الرغم من بذل المعلمين جهود جمّة في برنامج التعلّم عن بعد، إلا أن الدراسة وجاهيا تبقى الأصل خاصة في ظل عدم توفر هواتف ذكية وحواسيب في كل المنازل ووجود أكثر من طالب في نفس العائلة، إضافة الى الاضراب، كل ذلك أثّر على مسار التعليم والطلاب خاصة المراحل التأسيسية.

والبعض اتهم الحكومة باتباع سياسة التجهيل للطلاب والشعب، مشيرين أنها سبب الاضراب وهي المسؤولة عن الازمة ولا تسعى الى حلها وتتذرع بان هناك ازمة مالية.

ويستمر آلاف المعلمين بإضرابهم الجزئي الذي أنهاه الاتحاد العام للمعلمين في 14 إبريل/نيسان الجاري، باتفاق مع وزارة التربية، لكن ذلك الاتفاق لم يحقق ادنى ما يطالب به المعلمون وقرروا الاستمرار في الاضراب .

وزاد غضب المعلمين مع لجوء مديريات التربية والتعليم في عدة مناطق إلى إجراءات مضادة للإضراب إذ تسلَّم معلمون كتباً بخصم يوم عمل من رواتبهم بسبب إضرابهم.

من جهته طالب رئيس الوزراء محمد اشتية أمس، المعلمين المضربين باستئناف الدراسة وأن يلتزموا بما تم التوصل إليه مع اتحاد المعلمين. وقال" أدرك أن هذا الاتفاق قد لا يرضي جميع المعلمين، ولكننا نمر في ظروف مالية معقدة وصعبة".

وحول الضائقة المالية، قال المواطن خليل أن "هناك ترقيات وتعيينات على مستويات عالية، ومستمرة، لكن قطاع التعليم وهو اهم واخطر قطاع على ابنائنا الطلبة بصير كل شيء صعب".

وحول الحلول فأكد الجميع أن الحل بإعطاء المعلم مطالبه ومستحقاته.

فيما قال المواطن شادي أن الحكومة لديها أخطاء كثيرة وكان لديها مهلة منذ 2016 لإعطائهم حقوقهم.