رام الله: لقاء حواري تحت عنوان " 74 عاماً وما زالت النكبة مستمرة"

نشر بتاريخ: 18/05/2022 ( آخر تحديث: 18/05/2022 الساعة: 14:03 )
رام الله: لقاء حواري تحت عنوان " 74 عاماً وما زالت النكبة مستمرة"

رام الله- معا- دعا كل من المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الاستراتيجية ممثلا برئيسه الدكتور محمد الصري والحملة الاكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال الاسرائيلي والابارتهايد ممثلا بالدكتور رمزي عودة الأمين العام للحملة، إلى لقاء حواري يتناول موضوع النكبة تحت عنوان " 74 عاماً وما زالت النكبة مستمرة"، وذلك في مقر المركز الفلسطيني بمدينة رام الله .

وبدأ اللقاء الذي حضره نخبة من الاكاديميين والمثقفين بكلمة القاها الدكتور محمد المصري تناول فيها الدروس والعبر التي يمكن استخلاصها من النكبة، واشار إلى أن التفكير واتخاذ القرار، كل ذلك ساعد او أدى إلى النكبة، وقال المصري أن هذه الدروس ما تزال معياراً للعمل الفلسطيني وحتى لا تستمر النكبة.

من جانبه، قال الدكتور رمزي عودة أن على النخب الثقافية والاكاديمية الفلسطينية ان تقوم بدورها الوطني من خلال توفير المادة العلمية القادرة على محاججة الرواية الصهيونية وحصارها واسقاطها بإعتبارها رواية وهمية أتخذت مجرد ذريعة للاستعمار، وطالب الدكتور عودة هذه النخب بالبحث عن تعظيم عوامل القوة في المجتمع الفلسطيني وتجفيف عوامل الضعف، وذلك من أجل المجابهة والصمود.

اللقاء الحواري الذي امتد لأكثر من ساعتين طرح ايضاً المطلوب فلسطينياً خصوصا في مثل هذه الظروف حيث الهجمة الصهيونية على اشدها وغياب عملية التسوية وانعدام الضغوط على الحكومة الاسرائيلية، فطالب الحاضرون بضرورة انهاء الانقسام وكذلك اعادة النظر في العلاقة مع الاحتلال وتعزيز الرواية الفلسطينية من خلال النص السياسي والادبي والاعلامي دون النظر إلى ضغوط تمارس من هذا الطرف او ذاك.

واجمع الاكاديميون على ان الشعب الفلسطيني ذو ذاكرة حية تنبض بالحياة والمقاومة وان شعار الصغار ينسون سقط تماماً ولم يعد له وجود وذلك من خلال هذا الصمود الذي يمارسه الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده وهو صمود فذّ يتوجب على ان النخب الاكاديمية ان تترجمه إلى نتاج علمي مقاوم وثقافي بحيث يندمج هذا الانتاج مع مجمل التجربة الأكاديمية السياسية.

وفي ختام اللقاء الحواري خرج الاكاديميون بمجموعة من التوصيات، أهمُها:

إدانة جرائم الاحتلال الصهيوني وتحديداً في جريمة اغتيال الصحافية شيرين ابو عاقلة وتحميل المسؤولية إلى الاحتلال.

كما أكدوا على التمسك بتعزيز الرواية الفلسطينية في موضوع النكبة في الجامعات والمدارس الفلسطينية.

انشاء مجلس تنسيقي يضم الحملة الاكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال الاسرائيلي والمجلس الاكاديمي.