سفارتنا لدى بيلاروسيا تحيي الذكرى الـ74 للنكبة

نشر بتاريخ: 19/05/2022 ( آخر تحديث: 19/05/2022 الساعة: 14:30 )
سفارتنا لدى بيلاروسيا تحيي الذكرى الـ74 للنكبة

بيلاروسيا- معا- أحيت سفارة دولة فلسطين في بيلاروسيا الذكرى الرابعة والسبعين للنكبة الفلسطينية في دار الصداقة بين الشعوب في العاصمة مينسك ، بحضور ممثلين عن الخارجية البيلاروسية وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المؤسسات المدنية والطلبة البيلاروس من مختلف الجامعات البيلاروسية بالإضافة إلى أبناء الجالية الفلسطينية والطلبة الفلسطينين.

وافتتح الحفل القائم بأعمال سفارة دولة فلسطين لدى بيلاروس المستشار د.نبيل برشلي بكلمة تحدث فيها عن تاريخ النكبة الفلسطينية عندما تعرض الشعب الفلسطيني قبل أربعة وسبعين عاما للمذابح من قبل العصابات الصهيونية والتي أمعنت في مجازرها لطرد السكان الآمنين من بيوتهم وحقولهم وتدمير القرى والمدن والقضاء على الهوية الفلسطينية لإقامة دولتهم على التراب الفلسطيني.

وأشار القائم بأعمال سفارة دولة فلسطين المستشار د.نبيل برشلي أن النكبة الفلسطينية مستمرة حتى يومنا هذا باستخدام قوات الإحتلال الأساليب ذاتها من قتل وتشريد ومصادرة الأراضي وهدم البيوت ومحاصرة قطاع غزة على مدى أربعة عشر عاما جوا وبرا وبحرا ضاربة بعرض الحائط جميع المعاهدات والمواثيق الدولية في انتهاك صارخ وصريح لحقوق الشعب الفلسطيني، مضيفا ما نشاهده الآن من الهجمات المستمرة لجنود الإحتلال ومستوطنيه ضد مقدساتنا الإسلامية والمسيحية والإغتيال العمد والتصفيات الجسدية كما حصل في 11 أيار من إغتيال واضح للصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة وأصابة زميلها والإعتداء الوحشي على جنازتها ما هو إلا أسلوب ممنهج ومن أعلى المستويات لقتل صوت الحقيقة .

وأكد المستشار في كلمته أن الفلسطينيين ما زالوا يحلمون بالعودة الى ديارهم بناء على قرار مجلس الأمن 194 ، وأن هذه الذكرى الأليمة مناسبة لتذكير العالم بأسره أن هناك شعب ما زال يرزخ تحت الأحتلال منذ أربعة وسبعين عاما ، وأن إزدواجية المعايير الدولية والكيل بمكيالين هو من يغطي على جرائم الإحتلال ويفقد الثقة بمنظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها الدولية ويهد السلم العالمي ، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني لن يستسلم وسيستمر بنضاله وبكل الوسائل المشروعة لنيل حريته واستقلاله وبناء دولته المستقلة والقدس الشرقية عاصمة لها بناء على جميع القرارات الدولية ذات الصلة . وفي ختام كلمة المستشار د.نبيل برشلي توجه بالشكر للقيادة البيلاروسية والشعب البيلاروسي على مواقفهم الثابتة اتجاه الشعب الفلسطيني في جميع المحافل الدولية ، وتوجه كذلك بالشكر الشخصي الى رئيسة دار الصداقة نينا ايفانوفا على التعاون البناء بين دار الصداقة وسفارة دولة فلسطين في بيلاروسيا .

وفي كلمة لرئيسة دار الصداقة نينا ايفانوفا التي أكدت في كلمتها بوقوف الدولة البيلاروسية والشعب البيلاروسي الى جانب الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة وذلك بحشد أكبر قدر من الدعم والمآزرة للشعب الفلسطيني الذي ما زال يناضل من أجل حريته واستقلاله .

رئيس اتحاد الكتاب في العاصمة مينسك ميخائيل بوزدنياكوف قال في كلمته " أن هناك شبه كبير وعوامل مشتركة كثيرة بين الشعب البيلاروسي والفلسطيني عندما احتلت المانيا النازية بلادنا وقسمتها إلى جزء شرقي وآخر غربي وقتئذ قتل من شعبنا ثلث عدد سكانه على يد الإحتلال النازي ، وما زال للأسف الشعب الفلسطيني الشجاع يناضل لنيل حريته واستقلاله وقد تعرفنا أكثر على نضال الشعب الفلسطيني المكافح من خلال الأعمال الخالدة للشاعر الراحل محمود درويش التي ترجمت بعض أعماله من قبل شاعرنا الراحل نيكولاي ميتليتسكي ، مضيفا أنني على قناعة تامة أن الشعب الفلسطيني ذات التاريخ العريق عبر آلاف السنين سينال حقوقه كاملة وآمل أن يكون ذلك اليوم قريبا".

وشاركت طالبة جامعة العلاقات الدولية ارينا شابانوفيتش بإلقائها لقصيدة الشاعر الكبير محمود درويش " على هذه الأرض" باللغة العربية ، بالإضافة إلى مشاركة الطالبة كسينا أبرامتشوك لقصيدة " حالة حصار " .

وكما شاركت يفغينيا ريباكوفا خريجة الأكاديمية الدبلوماسية الروسية ببحث عن القضية الفلسطينية والتعليم والثقافة في فلسطين تحت الإحتلال منهية كلمتها بقصيدة " فلسطين أنا معك " للشاعر الراحل نيكولاي ميتليتسكي.

وأثناء الحفل تم عرض فيلم وثائقي باللغة الروسية عن النكبة الفلسطينية مما أثار الدهشة والأستغراب للممارسات الصهيونية لدى الحضور .

وكذلك تم افتتاح معرضا للصورة الفوتوغرافية فلسطين قبل النكبة لدحض المقولة بأن فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض.