نداء يونس في ديوانيها "ليس إلا" و"امرأة عمياء تقود الحافلة"

نشر بتاريخ: 19/05/2022 ( آخر تحديث: 19/05/2022 الساعة: 20:35 )
نداء يونس في ديوانيها "ليس إلا" و"امرأة عمياء تقود الحافلة"

معا- في ديوانيها "ليس إلا" و"امرأة عمياء تقود الحافلة" الصادرين عن دار الشؤون الثقافية – وزارة الثقافة والسياحة والآثار، العراق، والتي يديرها الشاعر والمثقف العراقي د.عارف الساعدي، مطلع الربع الثاني من عام 2022، في 311 صفحة من القطع المتوسط، وتمثل القصائد التي كتبتها الشاعرة بين عامي 2014-2017، تكسر نداء يونس المألوف، وتخرج على غنائية النص الشعري المعتادة وخطابيته ومباشرته؛ وعلى السردية الشائعة.

كما في ديوانها "تأويل الخطأ"، والمجموعة الشعرية التي تحمل ذات الاسم الصادرة مؤخرا عن دار أروقة في القاهرة، وقدمها الشاعر والمفكر العالمي أدونيس، هذا نص بلا آباء ويكشف ما يحتجب في الاشياء. هنا مسرح آخر للنص والمخيال؛ حيث تتحول فيه اللغة الى صور تُعلي تشوهات لا تحملها الا القصيدة، وتقول حُبًا؛ له ما للسيول وفيه تخالف الشاعرة سيرة الهداهد في الكلام. هنا كتابة – كما اعتادت الشاعرة - بالمحو والاختزال والتكثيف. الشعر يتعالى ويتكرس خارج اشكاله ونظرياته بحداثة طاغية وآسرة. هنا مصهر معرفي يعاد فيه تعيين الدلالات. كل نص قابل للتأويل والازاحة. النص حديث بشكل مطلق: انه يبتكر قشعريرة جديدة كما يقول فكتور هيجو في تعريف الشعر، ويقاوم الاختزال والسحق ولا ينسخ الواقع؛ بل ينقلب على الحكمة المدرسية. هو نص ذكي وحساس وساخر وله سيادة. وهو، أرض اشتباك للماضي والحاضر في صرخة شعرية لامرأة تهز جذران كل شيء، امرأة تكتب الحرية بقلم حر وجدي، وترسم ملامح امرأة متمردة بجمال وغبطة وتفرد.

تشتغل هذه النصوص على خلق البعد العمومي باشتغالات فكرية وفلسفية خارج النص وفي كواليسه، شيئ كالسحر لا نسْخا للواقع، انها تتجاوز القانون لصالج المتخيل، وتعرف كيف تتجنب موت الشعر/الصورة الذي ينتهي عادة حين يُحبس في اطار.

عادة، ان تفسير النص يقتله كما يقتله انشاؤه صورةً عن الواقع. ما ينطبق في عرف امبرتو ايكو على الصور، ينطبق في جانب ما على ما تريده نداء من الشعر؛ يقول ايكو: "لقد رأيت بوضوح ان الامر هنا لا يتعلق بحركات نابعة من ذاتية سهلة، تنتهي، بمجرد ان يقال: أحب/لا احب". تحاول نداء البرهنة هنا على امزجتها؛ ليس لتبريرها، وبدرجة ما ليس لملء مشهد النص بفرديتها؛ ولكن على النقيض لاهداء هذه الفردية ومدها الى علم للذات، علم لا يهمها اسمه كثيرا، بشرط ان يصل الى عمومية (لم تتمثل بعد) لا تختزلها ولا تسحقها. هنا، يتجنب النص الاختزال والسحق الذي يمارس على الانا، أنا الشاعر وأنا القارئ.

تكمن خلف النصوص اشتغالات تنحى بالكلمات من احالاتها المباشرة الى ما خلف الكواليس، وتعمل على استحضار الغائب من الجهة التي لا تراها العين ولا تنكشف الا بمقدار التشارك في المعرفة مع المتلقي، حينها تشتغل التصنيفات او الفهرسة الداخلية للمذاقات بطرق مختلفة تماما. هنا، يمتلك النص سلطة التسمية وعبقرية التصنيف. هنا نصان: قصائد ونص مواز داخل مربعات تسير بالتوازي مع الأصل وتخلق جدلا في الهامش مواز للمركز، ليست عناوين، بل ضربات شعرية مكثفة.هي شكل أول لكتابة الشعر، اول ويثير الكثير من الأسئلة حول استقلال النص داخل النص وعن العمق والحركة المتعرجة في بنية العرض والمعنى.

وهنا أيضا؛ تجرب نداء يونس البرهان بقليل من الشمس كما يقول غيوفيك،؛ وتعمل حدادا لليل تلحم الأجساد كما الأفكار قبل ان تزحف الصحراء على كل شئ.