الثلاثاء: 09/08/2022

المنظمات الاهلية تثمن الجهود التي افضت لاستئناف العملية التعليمية

نشر بتاريخ: 23/05/2022 ( آخر تحديث: 23/05/2022 الساعة: 08:50 )
المنظمات الاهلية تثمن الجهود التي افضت لاستئناف العملية التعليمية

رام الله- معا- ثمنت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية كافة الجهود التي اثمرت بعد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات المطولة، وبحث العديد من المقترحات التي افضت اخيرا لانهاء الاجراءات النقابية للمعلمين، واعادة استئناف الحياة الدراسية المقررة اعتبارا من صباح اليوم الاحد بعد تشويش وتعطيل دام اسابيع كاد يطيح بالعام الدراسي الحالي على خلفية الاعلان عن الشروع في تعليق الدوام في المدارس الحكومية من قبل المعلمين للمطالبة بتحقيق العديد من المطالب النقابية وانصاف المعلمين، بما فيها تشكيل لجنة متابعة لتحويل المبادرة الى انظمة وبنود تكفل انهاء الازمة وعدم تكرارها .

واكدت الشبكة في بيان صحفي صدر عنها صباح اليوم اهمية عمل الجهات الرقابية من مؤسسات اهلية وحقوقية لمتابعة تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه، وتعليق الخطوات النقابية، وشددت على ضرورة بلورة، وايجاد اطار لاية قضايا قد تبرز، واهمية حصول المعلمين على حقوقهم اسوة بباقي القطاعات الحكومية الاخرى وبالتقدير لدور المعلم الفلسطيني في ظل التحديات التي يواجهها قطاع التعليم من جهة والعمل على انقاذ العام الدراسي ومنع انهياره وعدم تأثر الطلبة بسبب عملية الانقطاع المتكرر على مدار الاعوام القليلة الماضية بفعل انتشار فيروس كورونا، وايضا بسبب الاجراءات النقابية وتعطيل الدراسة الامر الذي من شأنه التأثير على جيل كامل من الطلبة، وما يخلفه ايضا من تداعيات كبيرة على الطلبة والاهالي على حد سواء، وهو ما يتطلب تكاتف الجميع من اجل تعويض الطلبة على ما فاتهم من مواد، والعمل على عقد امتحان الثانوية العامة التوجهي بموعده، وعدم تكبيد الطلبة المزيد من الخسائر .

ودعت الشبكة في بيانها للمضي في المبادرة التي قدمت من شخصيات وطنية ومؤسسات اهلية وحقوقية وضمان تطبيق بنودها، والعمل على حماية المسيرة التعليمية في بلادنا، ووضع خارطة طريق لتجاوز اية عقبات قد تنشأ في المستقبل، وتشكيل لجنة حوار قطاعي تجمع الجهات الحكومية المختصة مع القطاعات الاخرى في المجتمع المدني والمؤسسات التربوية، والاتحادات النقابية والمهنية، وشخصيت نقابية من اجل معالجة القضايا المطلبية والنقابية على اسس واضحة وبما يحقق المصلحة الوطنية وضمان استمرار تدفق الخدمات الاساسية الصحية، والتعليمية او الخدماتية للجمهور الفلسطيني، وضمان حقوق الفئات الاجتماعية المهمشة .