دنيا Tech يبحث مواضيع علمية وتكنولوجية

نشر بتاريخ: 24/05/2022 ( آخر تحديث: 24/05/2022 الساعة: 13:55 )
دنيا Tech يبحث مواضيع علمية وتكنولوجية



بيت لحم- معا- بثت يوم الأحد الحلقة السابعة من برنامج دنيا Tech مع الدكتور صبري صيدم وتقديم نعمة عدوية برعاية من شركة أوريدو.

إن العالم قبل الذكاء الاصطناعي ليس هو ذات العالم بعده، فالتغير طال كل شيء حولنا، ووصل إلى كل القطاعات وغيرها بشكل نهائي، حيث تمكن الذكاء الاصطناعي المساهمة في تحسين كل منتج أو خدمة أو بنية تحتية موجودة في كل دولة من الدول، وفي الحقيقة فإن الذكاء الاصطناعي قادر على تحويل مستقبل البشرية للأفضل إذا ما أُحسن استخدامه.

ناقش البرنامج هذه الحلقة موضوع نجح علماء "بإعادة الحياة" إلى عيني شخص متوفي، في اكتشاف علمي قد يكون الخطوة الأولى لإعادة شيئا من الدماغ المتوفي، حيث أثبت علماء في الولايات المتحدة، أن الخلايا العصبية الحساسة للضوء في شبكية العين، لا تزال قادرة على الاستجابة للضوء والتواصل مع بعضها البعض حتى 5 ساعات بعد الموت، وإرسال إشارات تشبه تلك المسجلة من الكائنات الحية، وتشكل هذه الخلايا العصبية بشكل حاسم جزءا من الجهاز العصبي المركزي، والذي يشمل الدماغ والحبل الشوكي، مما يوفر إمكانية استعادة الخلايا الأخرى في الجهاز العصبي المركزي بالمثل، وربما إعادة الوعي.



والى موضوع كشف شركة "إيلي ليلي" الأميركية عن نتائجَ إيجابية من عقارها الجديد، المخصص لعلاج السمنة، الذي يساعد المرضى على التخلص من عشرين في المئة من وزنهم، وذلك وفق المراحل المتقدمة من التجارب السريرية، وفي الواقع ان هذا العقار هو حقنة قادرة على تذويب 20% من دهون الجسم، فالحقنة تدعى تيرزي بتايد، ويمكن للذين يعانون من السمنة استخدامها مرة واحدة في الأسبوع ، ويصفها مصنعوها بنقطة التحول في العلاج الدوائي لمرض العصر، فهي تبشر في نتائج قوية في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، ولم يبقى سوى مرحلة رابعة وأخيرة ما قبل موافقة إدارة الغذاء والدواء الامريكية .



وتم التطرق أيضا الى وجود جهاز جديد يمكن ارتداؤه يثبت في الذراع قياس نسبة السكر في الدم وإرهاق العضلات في الصالة الرياضية ومستويات الكحول، ووفقا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يمكن للنموذج الأولي، الذي تم إنشاؤه في كاليفورنيا، أن يراقب باستمرار ثلاث إحصائيات صحية، مستويات الجلوكوز والكحول، إما بشكل منفصل أو في وقت واحد في الوقت الفعلي، حيث يتم وضع الجهاز على الجلد بدون ألم من خلال رقعة تشبه الفيلكرو من الإبر المجهرية، وتأخذ هذه الإبر قراءات من السوائل تحت الجلد ثم ترسل البيانات لاسلكيًا إلى تطبيق هاتف ذكي مخص، ويأمل الباحثون في تسويق الجهاز، أن يوفر حلاً منفردًا لمرضى السكري في الحياة اليومية.



والى موضوع اكتشاف علماء الأحياء أن نموذجا للنبات الأرضي "رشاد أذن الفأر"، يمكن أن ينبت وينمو بنجاح في الثرى القمرية المتنوعة، وبالنسبة لرواد الفضاء الذين يأملون في البقاء على قيد الحياة على سطح القمر، فإن زراعة المحاصيل ستكون ضرورية، وذلك باستخدام عينات جمعتها بعثات أبولو التابعة لوكالة ناسا، وزرع العلماء من جامعة فلوريدا النباتات في التربة التي جمعتها ناسا خلال بعثات أبولو 11 و12 و17، وتثير النتائج الآمال في إمكانية زراعة النباتات على القمر خلال مهمات الفضاء المستقبلية، وحتى تمكين البشرية من إنشاء مستعمرة قمرية، حيث أوضح البروفيسور روب فيرل، أحد مؤلفي الدراسة: "بالنسبة للبعثات الفضائية المستقبلية الأطول، قد نستخدم القمر كمحور أو منصة انطلاق، ومن المنطقي أننا نرغب في استخدام التربة الموجودة بالفعل لزراعة النباتات.



وفي نهاية الحلقة تم طرح موضوع وجود تخطيط لشركة غوغل لطرح أنظمة ذكاء اصطناعي "أكثر ذكاء"، ستعمل للمساعدة في الحفاظ على سلامة الناس ومنع "الانتحار"، وقامت الشركة العملاقة بمشاركة معلومات جديدة، حول كيفية استخدام أنظمة ذكاء صناعي متطورة جدا، لمنع الانتحار والعنف المنزلي، وفق موقع "ماشبل"، وسيعرض محرك بحث غوغل معلومات بها تفاصيل حول كيفية طلب المساعدة، عندما يبحث الأشخاص عن عبارات تتعلق بالانتحار أو العنف المنزلي، كما ستظهر "صناديق" على الشاشة، بها أرقام الهواتف والموارد الأخرى المختصة بالمساعدة لمنع الانتحار، في دولة محددة، بالشراكة مع منظمات محلية وخبراء، عندما يشعر المحرك بأن المستخدم لديه نزعة انتحارية، وبفضل أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة، قد يعرف المحرك أن بحث المستخدم مرتبط بالانتحار، وسيظهر المعلومات هذه، دون توجيه بشري.