أعراض جدري القردة: علامة تظهر داخل الفم لدى 70٪ من الحالات

نشر بتاريخ: 25/05/2022 ( آخر تحديث: 25/05/2022 الساعة: 14:57 )
أعراض جدري القردة: علامة تظهر داخل الفم لدى 70٪ من الحالات

الولايات المتحدة- معا- يبدو أن حصيلة حالات الإصابة بجدري القردة آخذة في الارتفاع، مع ظهور عشرات الإصابات الأخرى كل يوم. ومع ذلك، لم يحدد الباحثون بعد كيفية انتقال الفيروس.

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن تؤثر الحالة على العينين والأغشية المخاطية للفم.

ويعد أحدث انتشار للفيروس إلى حد بعيد أكبر انتشار خارج غرب إفريقيا حتى الآن، ما يثير مخاوف من أنه قد يتطور إلى أبعاد مستوطنة.

وتظهر غالبية الحالات طفحا جلديا على باطن اليدين والقدمين، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض. وفي بعض الحالات، قد ينتشر الطفح الجلدي إلى الأغشية المخاطية داخل العينين والفم. ويُعتقد أن انتقال فيروس جدري القردة إلى الإنسان يحدث في المقام الأول من خلال قطرات تنفسية كبيرة.

ونظرا لأن القطرات لا يمكنها الانتقال لأكثر من بضعة أقدام، فإن الاتصال وجها لوجه لفترة طويلة مطلوب للانتقال.

ويوضح مركز السيطرة على الأمراض (CDC): "عادة ما يبدأ طفح الجلد في غضون يوم إلى ثلاثة أيام من ظهور الحمى. ويميل الطفح الجلدي إلى التركيز على الوجه والأطراف وليس على الجذع. ويصيب الوجه في 95% من الحالات، وكف اليدين وباطن القدمين في 75% من الحالات. كما تتأثر الأغشية المخاطية للفم في 70% من الحالات، والأعضاء التناسلية في 30% من الحالات، والملتحمة في 20%، وكذلك القرنية. وعندما ينتشر الطفح الجلدي إلى الغشاء المخاطي للفم، قد يظهر على طبقة الجلد داخل الفم، بما في ذلك الخدين والشفتين".

ويُلاحظ أن "الطفح الجلدي يتطور بالتتابع من لطاخات إلى حويصلات وبثرات وقشور تجف وتسقط".

ويمكن أن يختلف عدد الآفات من بضعة إلى عدة آلاف، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن تتجمع حتى تنسلخ أجزاء كبيرة من الجلد.

وقالت الدكتورة كلير موريسون، الخبيرة السريرية في MedExpress، لـ "إكسبريس": "الأعراض الأولية لجدري القردة تشبه الأعراض النموذجية لأي عدوى فيروسية. وتشمل هذه الحمى والصداع وآلام العضلات والظهر وتضخم الغدد والتعب، لذلك قد يكون من الصعب اكتشافها مبكرا".

وفي البحث المبكر، وجد العلماء أيضا أن العدوى من جدري القردة يمكن أن تؤثر على الرئة أثناء العدوى.

وكشفت النتائج، التي نُشرت في مجلة البروتينات الجزيئية والخلوية، أن العدوى يمكن أن تزيد من إنتاج وسائل الحماية المرتبطة بالالتهاب.

كما ظهر أن فيروس جدري القردة يقلل من إنتاج البروتينات التي تحافظ على أنسجة الرئة سليمة.

وقال جوزيف براون، المعد الرئيسي وعالم أحياء الأنظمة في مختبر شمال غرب المحيط الهادئ الوطني: "عند الدخول في هذه الدراسة، اعتقدنا أن جدري القردة يسبب المرض في المقام الأول عن طريق إحداث التهاب في الرئة، وهذا يؤدي إلى التهاب رئوي".

وأضاف: "فوجئنا برؤية مدى الضرر الذي أحدثه الفيروس على السلامة الهيكلية للرئتين".

ومع ذلك، فإن موريسون تطمئن أن الأعراض نادرا ما تكون شديدة، وعادة ما تزول في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

وأضافت: "من المرجح أن تكون خطرة على من يعانون من ضعف في جهاز المناعة والأطفال والنساء الحوامل حيث يمكن أن تنتشر إلى الجنين".

المصدر:RT