الإثنين: 03/10/2022

الأمم المتحدة تحث لبنان وإسرائيل على حل الخلاف الحدودي عبر الحوار

نشر بتاريخ: 06/06/2022 ( آخر تحديث: 06/06/2022 الساعة: 23:45 )
الأمم المتحدة تحث لبنان وإسرائيل على حل الخلاف الحدودي عبر الحوار


جنيف- معا- حثت الأمم المتحدة، الإثنين، لبنان وإسرائيل على حل أي خلاف بينهما بشأن التنقيب عن الغاز في الحدود البحرية المشتركة بين الدولتين عبر الحوار والمفاوضات.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.
وحذر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي والرئيس ميشال عون، وكذلك جماعة "حزب الله"، الأحد، من مغبة التحرك الإسرائيلي في المياه المتنازع عليها، بعد وصول المنصة التابعة لشركة "إنرجي" من سنغافورة إلى موقعها في حقل "كاريس" والذي هو موضع خلاف مع لبنان.
وتعليقا على ذلك، قال دوجاريك: "عندما تم الإعلان عن اتفاق إطار العمل في أكتوبر/تشرين أول 2020، بشأن ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، قال الأمين العام إنه سيبقي ملتزما بدعم هذه العملية استجابة لمطالب الطرفين".
وأضاف: "نحن نتابع الموقف عن كثب وننضم إلى منسقتنا الخاصة في لبنان جوانا ورونيكا، التي تتواصل مع المسؤولين اللبنانيين لبحث هذا الموضوع".
وتابع: "مرة أخري نحن نشجع كل من لبنان وإسرائيل على حل أي خلاف بينهما عبر الحوار والمفاوضات".
وفي وقت سابق الإثنين، قال وزير الجيش الإسرائيلي بني غانتس، في تصريحات خلال اجتماع للكتلة البرلمانية لحزب "أزرق-أبيض" برئاسته، إن "الخلاف مع لبنان بشأن الغاز البحري سيتم حله بإطار المفاوضات بوساطة أمريكية".
وبين لبنان وإسرائيل منطقة متنازع عليها تبلغ 860 كلم مربع، بحسب الخرائط المودعة من جانب لبنان وإسرائيل لدى الأمم المتحدة، وتعد هذه المنطقة غنية بالنفط والغاز.
وانطلقت من أجل ذلك مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين في أكتوبر/ تشرين الأول 2020، برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أمريكية، وعُقدت 5 جولات من التفاوض آخرها كان في مايو/آيار 2021.
وكان وفد بيروت قدم خلال إحدى المحادثات خريطة جديدة تدفع باتجاه 1430 كلم إضافياً للبنان، وتشير أن المساحة المتنازع عليها هي 2290 كلم، وهو ما رفضته إسرائيل وأدى إلى توقف المفاوضات.