الثلاثاء: 16/08/2022

الجعبري : ما يحدث في الحرم الإبراهيمي خطير .. والاحتلال يسعى لتهويد أي اثر إسلامي فلسطيني

نشر بتاريخ: 13/06/2022 ( آخر تحديث: 13/06/2022 الساعة: 12:03 )
الجعبري : ما يحدث في الحرم الإبراهيمي خطير .. والاحتلال يسعى لتهويد أي اثر إسلامي فلسطيني


الخليل-معا- قال مدير عام الأوقاف في الخليل نضال الجعبري، اليوم الاثنين، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية توسع من انتهاكاتها للحرم الإبراهيمي الشريف، و هناك تسارع في العملية التهويدية سواء للحرم الذي يعتبر أيقونة البلدة القديمة أو لمحيط البلدة القديمة من مدينة الخليل.
وأضاف الجعبري خلال حديثه لبرنامج "يصبحكم بالخير" الذي يقدمه الإعلامي رياض خميس ويبث عبر فضائية معا وشبكة معا الإذاعية وراديو الرابعة، أن الانهيار الذي حدث أمس الأحد في احد جدران الحرم الإبراهيمي الشريف هو شيء خطير و الخطير هو أن تتكرر هذه الحالة في ظل منع الاحتلال أعمال الترميم وإجراء الصيانة للحرم من قبل أوقاف الخليل.

واستطرد بالقول:"ما يزيد الوضع خطورة هو ما تقوم به سلطات الاحتلال من أعمال حفر حول الحرم، و اقتحام مئات المستوطنين لقلب الحرم الإبراهيمي و القيام بالاحتفال و الرقص ما يؤثر على أساسياته و على المغارة المقدسة".
وأشار الجعبري إلى أن ما يحدث من انتهاكات للحرم الإبراهيمي الشريف هو عبارة عن خطة تهويدية لها علاقة بتدمير أي اثر إسلامي فلسطيني، و يكثف الاحتلال من انتهاكاته بمنع القيام بأي إصلاحات في محيط الإبراهيمي و يمنع أيضا المواطنين من الدخول وإدخال مياه الشرب.
ونوه الجعبري إلى انه يوجد أكثر من خمسة مساجد في الحرم الإبراهيمي الشريف مغلقة بقرار عسكري، و أكثر من ثمانية زوايا يمنع الوصول إليها ، بالإضافة إلى أن مبنى الأوقاف الرئيسي مغلق أي انه يوجد مناطق مغلقة بالكامل حول الحرم يمنع الدخول إليها.
وأشار إلى أن ممارسات الاحتلال من عبث وتهويد وإغلاق ومنع المصلين من الوصول للحرم من خلال التقسيم الزماني و المكاني هو صورة طبق الأصل لما يحدث من انتهاكات للمسجد الأقصى في القدس المحتلة.
وأوضح الجعبري بان الحرم الإبراهيمي هو مبنى تاريخي قديم يحتاج لصيانة بشكل لائق حتى لا يتدمر أو تهدد مكانته ، ولكن الاحتلال يمنع أي أعمال إصلاح أو ترميم ويماطل بأخذ قرارت بالموافقة على أي إجراء يتعلق بترميم المباني المحيطة بالحرم، وفي ذات الوقت يقوم بإنشاء مصعد بشكل مباشر و دون الحاجة لقرارت ، وهذا عبث بالتاريخ والجغرافيا ويهدف من خلاله لتغيير صورة الحرم و السيطرة على الكثير من المناطق بداخله متنصلا من كل الاتفاقيات التي ابرمها.
و في الختام ناشد الجعبري جميع التنظيمات والنخب والمواطنين بالتواجد بالحرم الإبراهيمي فهو أقصى ما يمكن فعله ، ومردفا بالقول بأنه من خلال التواجد والصلاة و التكبيرات و الصمود نستطيع أن نثبت بان الحرم الإبراهيمي الشريف هو أيقونة إسلامية فلسطينية عربية.

وفي سياق متصل، لا زالت سلطات الاحتلال تمنع مدير العلاقات العامة في مديرية اوقاف الخليل رائد مسودى، لليوم ال20 من دخول الحرم الابراهيمي دون إبداء الاسباب.