مشعل: العلاقات مع الأردن علاقات تاريخية وتتميز بالخصوصية والاحترام

نشر بتاريخ: 11/03/2006 ( آخر تحديث: 11/03/2006 الساعة: 01:04 )
بيت لحم - معا - أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل على خصوصية العلاقات مع الأردن مشددا على أن هذه العلاقات الوثيقة لن تكون على حساب أي من الطرفين.

وأشار مشعل في تصريحات صحفية إلى أن العلاقة الأردنية الفلسطينية وخصوصيتها واحترام ما كان في الماضي من وحدة حال وتداخل بين الشعبين هو أساس هذه العلاقة وأن الإسلاميين في الأردن وفلسطين وفي كل مكان يؤمنون بالوحدة العربية الإسلامية.

واضاف مشعل ان هناك واقعا أردنيا معروفا وواقعا فلسطينيا معروفا والمهم ألا يكون الحديث عن أيهما على حساب الواقع الآخر والتنكر للخصوصيات والعلاقات الوثيقة والتاريخية بين الشعبين موضحا ن حماس تتصرف بواقعية مع محافظتها على القيم والمبادئ والروابط الوثيقة مع محيطنا العربي والإسلامي وخاصة مع الأردن الذي يتمتع بخصوصية معروفة لدى الجميع.

وقال مشعل إن حماس أوضحت منذ البداية أنها تمد يدها للجميع وليست معنية بأي توتر في العلاقات مع أي دولة عربية أو إسلامية حتى ولو كان هناك بعض السلبيات في الماضي.

وأضاف مشعل أن أيدينا ممدودة إلى الأردن وإلى كل دولة عربية وإسلامية، فالأردن أهل لنا ونحن حريصون على التشاور والتواصل معهم وعلى علاقات دافئة وحقيقية وعلى مراعاة المصالح المتبادلة، هذه هي فلسفة حماس ونحن نضعها في إطار أكبر بكثير من مجرد القيام بزيارة.

وقال عن علاقة الحركة مع الأخوان المسلمين في الأردن، إننا لا نتدخل في شؤون الآخرين لأن الأخوان المسلمين في الأردن تنظيم قائم بنفسه لا نتدخل في شؤونه لا من قريب ولا من بيعد ولا في جبهة العمل الإسلامي، هذه أقاويل لا أساس لها من الصحة.

وختم مشعل تصريحاته بقوله إن حماس اليوم ليست مجرد حركة، فهي تمثل الشرعية الفلسطينية من بابها الواسع وبديمقراطية شهد لها العالم، وبالتالي فلسفة التعامل مع حماس ينبغي أن تتغير ولا تنحصر في حيز ضيق فالقضية مع الأردن تجاوزت الحديث عن مجرد العودة وجواز السفر لأننا دخلنا مرحلة جديدة الآن فحماس هي الحكومة الشرعية للشعب الفلسطيني.

يذكر أن مشعل الذي يحمل الجنسية الأردنية كان قد أبعد من الأردن برفقة أعضاء آخرين في حركة حماس في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 1999 كما أغلقت السلطات الأردنية مكاتب الحركة في الأردن.

وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة أكد أواخر الشهر الماضي عدم توجيه أي دعوة رسمية إلى حماس موضحا في الوقت ذاته أن الحكومة لم تتلق أي طلب رسمي بهذا الصدد مشددا على ترحيبه بوفد من حماس في الأردن في الوقت الذي يتم فيه تحديد موعد للقيام بمثل هذه الزيارة.