الجمعة: 12/08/2022

إعلاميون وحقوقيون يدعون لمُحاسبة الاحتلال في المحافل الدولية

نشر بتاريخ: 25/06/2022 ( آخر تحديث: 25/06/2022 الساعة: 18:59 )
إعلاميون وحقوقيون يدعون لمُحاسبة الاحتلال في المحافل الدولية

غزة- معا- دعا نخبة من الإعلاميين والحقوقيين والأكاديميين، السبت، إلى محاسبة الاحتلال الإسرائيلي في المحافل الدولية، على جرائمه المتكررة بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية.
جاء ذلك خلال الندوة الإعلامية الإلكترونية، التي نظمتها لجنة دعم الصحفيين مكتب فلسطين، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب، بعنوان (الاعتداءات الإسرائيلية بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في الميزان الدولي)، عبر تطبيق Zoom، أداره الإعلامي عبد الناصر أبو عون.
محاسبة الاحتلال
بدوره، أوضح الإعلامي الفلسطيني تامر المسحال، أن قناة الجزيرة عملت على محاسبة الاحتلال على مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، من خلال محكمة الجنايات الدولية، من خلال مسارات عدة، القانوني والإعلامي والسياسي.
وبين المسحال، أن القناة شكلت فريقاً قانونياً خاصة بقضية اغتيال الإعلامية لن يكون محصوراً على أبو عاقلة فقط، بل أيضاً باستهداف مكتب الجزيرة، حيث بدأ الفريق الاستعداد للمسار بالتحقيق ويشق طريقه، لافتاً إلى أن عائلة أبو عاقلة سلكت المسلك القانوني كذلك.
ولفت إلى أنه إعلامياً، كان هناك زخم إعلامي حول قضية أبو عاقلة، من تقارير صحفية وقصص ، انتصار لدم شيرين ومهنيتها ولشهداء الكلمة في فلسطين، فهو اهتمام للأسرة الصحفية الفلسطينية، مبيناً أن 3 مؤسسات إعلامية أمريكية كبيرة دانت الاحتلال واتهمته بقتل مباشر ومتعمد لأبو عاقلة.
ودعا المسحال إلى الضغط على الاحتلال في المحافل الدولية، عبر الممثليات والمنابر السياسية كافة، وفضح جرائم الاحتلال دولياً، للانتصار لقضية الصحفية شيرين.
تهديد حرج وشرذمة الجسم الصحفي
من جهته، أكد الدكتور أحمد الشقاقي أكاديمي في قسم الإعلام في جامعة فلسطين، أن الصحفي الفلسطيني بات يشعر أنه يتعرض لتهديد حرج على حياته في ظل عدم وجود حماية، وتغييب المؤسسات الرسمية والنقابية والخاصة.
وأشار إلى أهمية تجاوز النمطية في متابعة جرائم الاحتلال بحق الصحفيين، ومواصلة رصد الجرائم مع معالجة نوعية للجرائم، داعياً إلى ضرورة وجود حملة مستمرة للكشف عن جرائم الاحتلال ولا تكون موسمية باستشهاد أي صحفي.
ونوه د. الشقاقي، إلى وجود شرذمة في الجسم الصحفي الفلسطيني تجعل من الجهود التي تبذل "تفقد جزء من أهميتها ووزنها، نظراً لأنها لا تتكامل ضمن خطة استراتيجية جمعية تقودها كل الحالة الفلسطينية، تؤهلها للنجاح في محاسبة الاحتلال، متسائلاً متى يمكن جمع نقابة الصحفيين.؟
*معركة قانونية*
من ناحيته، أكد الدكتور ماجد مجباس الخبير القانوني الدولي والدستوري والأستاذ في جامعة ميسان العراق، أن الاحتلال يلعب على وتر الزمن، لذا يجب أن يكون العمل موسمي وبردات الفعل العاطفية، لافتاً إلى أن اغتيال شيرين أبو عاقلة جريمة فيها سبق إصرار وترصد.
وأوضح الدكتور مجباس، أن المعركة مع الاحتلال طويلة الأمد، والمسار القانوني لا يقل أهمية عن المسار المسلح، لذا فالمسار القانوني يحتاج لمتابعة.
*وقف الانتهاكات بحق الصحفيين*
من جانبه، أكد الدكتور أحمد حماد أستاذ الإعلام في جامعة الأقصى، أن القضية الفلسطينية ليست قضية فلسطين وحدها، بل للعرب والمسلمين والعالم أجمع، مطالباً بوقف التغول بحق الصحفيين والإعلاميين والمؤسسات الإعلامية.
ولفت إلى أن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين تأتي من قبل جنود الاحتلال والشرطة والمستوطنين، وفي قطاع غزة في الحدود الشرقية خلال الحروب ومسيرة العودة.