الجمعة: 12/08/2022

مدى: التقرير الأمريكي بخصوص ابو عاقلة صفعة لجهود وضع حد للافلات من العقاب

نشر بتاريخ: 05/07/2022 ( آخر تحديث: 05/07/2022 الساعة: 12:45 )
مدى: التقرير الأمريكي بخصوص ابو عاقلة صفعة لجهود وضع حد للافلات من العقاب

رام الله- معا- قال مركز مدى للتنمية والحريات الاعلامية إنه لم يكن التقرير الأمريكي المتعلق باغتيال الزميلة شرين أبو عاقلة، ولا التنصل الاسرائيلي من الجريمة، المدعوم بشكل سافر من الجانب الامريكي مفاجئاً، وأصلا لولا هذا الدعم والحماية الأمريكية لما واصلت دولة الاحتلال في مسلسل جرائمها ضد الصحفيين في فلسطين المحتلة، حيث قتلت صحفيتين (شرين ابو عاقلة وغفران وراسنة) خلال الشهرين الماضيين، رافعة بذلك جرائم قتل الصحفيين الى 48.

وأضاف أن موقف الإدارة الامريكية وطفلها المدلل دولة الاحتلال يستخف بعقول الناس والمجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة وحقوق الانسان، ويمثل صفعة لكل الجهود الهادفة لوضع حد لإفلات المجرمين من العقاب، الذي كرست له الامم المتحدة يوما دولياً في الثاني والعشرين من نوفمبر من كل عام، بعد أن كانت الشبكة الدولية لحرية التعبير(آيفكس) قد كرست له يوم الثاني من نفس الشهر في مؤتمرها سنة 2011 قبل تبنيه من الأمم المتحدة.

وأوضح أن التعوبل على الموقف الامريكي كان ضرباً من الأوهام بالرغم من أن أبو عاقلة تحمل الجنسية الأمريكية، فقد سبق أن قتلت قوات الاحتلال مواطنين فلسطينيين يحملون الجنسية الامريكية ولم تحرك امريكا ساكنا، والاسوأ من ذلك هو تعليق الأوهام على لجان التحقيق الاسرائيلية.

وقال: لقد اكدنا في بيان سابق أن المطلوب ليس لجنة تحقيق دولية فما بالك بأمريكية واسرائيلية، فمرتكب الجريمة واضح، فالتحقيق الذي قامت به السلطة الفلسطينية والعديد من المؤسسات الحقوقية والإعلامية الدولية حملت الاحتلال مسؤولية الجريمة وبقي أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤؤلياته وخاصة محكمة الجنايات الدولية لاحقاق العدالة في جريمة مقتل شرين وغفران وكل الصحفيين.