الجمعة: 09/12/2022

النائبة رشيدة طليب تنتقد تعامل وزارة الخارجية الأميركية مع اغتيال شيرين أبو عاقلة

نشر بتاريخ: 09/07/2022 ( آخر تحديث: 09/07/2022 الساعة: 06:48 )
النائبة رشيدة طليب تنتقد تعامل وزارة الخارجية الأميركية مع اغتيال شيرين أبو عاقلة

واشنطن- معا- أصدرت النائبة الديمقراطية من ولاية ميشيغان، رشيدة طليب، وهي من أصول فلسطينية، بيانا يوم الجمعة، انتقدت به كيفية تعامل وزارة الخارجية الأميركية مع اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة يوم 11 أيار، أثناء تغطيتها لمداهمة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، وما توصلت له الإدارة الأميركية من نتائج وفق بيانها يوم 4 تموز 2022، وعدم توجيه المسؤولية لسلطات الاحتلال.


تقول طليب "في الرابع من تموز (يوليو)، أعلنت وزارة الخارجية تحت إدارة بايدن أنها غير قادرة حتى على محاولة تحقيق أي قدر من العدالة للمواطنة الأميركية شيرين أبو عاقلة، التي قُتلت برصاص قناص إسرائيلي".


وتضيف طليب "خلصت العديد من التحقيقات المستقلة - بما في ذلك التحقيقات التي أجرتها الأمم المتحدة، ووكالة أسوشيتد برس (AP) ، وسي إن إن ، وواشنطن بوست - إلى أن شيرين، التي تم تمييزها بوضوح على أنها صحفية، قُتلت على يد القوات الإسرائيلية فيما كان مرجحًا، اغتيال مستهدف على الرغم من بذل كل ما في وسعهم لإلقاء اللوم على الآخرين على أفعالهم، تظل الحقيقة أن الحكومة الإسرائيلية لم تقدم قصاصة واحدة من الأدلة التي يمكن التحقق منها على أنها لم تقتل شيرين".


وتمضي النائبة بالقول "عندما يُقتل مواطن أميركي في الخارج، فمن المعتاد أن تفتح الولايات المتحدة تحقيقًا جنائيًا. لكن في هذه الحالة، لم تبدأ وزارة الخارجية وإدارة بايدن بعد تحقيقًا أميركيًا مستقلًا، بقيادة مكتب التحقيقات الفيدرالي، في مقتل شيرين، كما طالب بذلك أكثر من 80 عضوًا في الكونجرس في رسائل منفصلة إلى إدارة بايدن؛ بدلاً من ذلك، يعترفون بأن شيرين قُتلت على الأرجح على يد القوات الإسرائيلية، لكنهم أعطوا متسعا من دائرة الشك إلى حكومة لا تستحق ذلك".


وتشير طليب التي تخوض معركتها الانتخابية الثالثة هذا العام في وجه حملة مركزة من اللوبي الإسرائيلي لإخراجها من الكونغرس إلى أنه "في نفس اليوم الذي قُتلت فيه شيرين، وصف المتحدث العسكري الإسرائيلي ران كوخاف مجموعة الصحفيين العزل معها بأنهم "فلسطينيون مسلحون. إنهم مسلحون بالكاميرات ، إذا سمحت لي أن أقول ذلك "، هذه ليست كذبة موضوعية فحسب، بل إنها توضح بوضوح ما يعرفه بالفعل ملايين الفلسطينيين العاديين"..." في نظر قوات الاحتلال الإسرائيلي، الكاميرا لا تقل خطورة عن البندقية، لأن الكاميرات تكشف الواقع الوحشي غير المصقول لنظام الفصل العنصري والقمع العنصري الذي يمارسه. عندما يرى معظم الناس على هذا الكوكب كيف تعامل الحكومة الإسرائيلية الفلسطينيين، فإنهم يعرفون في قلوبهم أن هذا خطأ... بالنسبة لنظام الفصل العنصري الإسرائيلي، لا فرق بين الكاميرا والبندقية، وكل الفلسطينيين أهداف".

"هذا واضح للغاية - لقد فشلت وزارة الخارجية بشكل شامل في تنفيذ مهمتها فيما يتعلق بقتل مواطن أميركي. يرسل هذا الفشل رسالة واضحة إلى العالم: بعض أرواح الأميركيين تساوي أكثر من الآخرين ، وبعض "الحلفاء" لديهم رخصة للقتل مع الإفلات من العقاب"بحسب النائبة.


وتقول النائبة "هذا الفشل مدمر وغير مقبول ومدمّر ، ولهذا السبب أنا أحد الرعاة لتعديل قانون تفويض الدفاع الوطني لعضو الكونغرس أندريه كارسون الذي يطلب إجراء تحقيق بقيادة وزارة الخارجية الأميركية ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف.بي.آي- FBI) إن إجراء تحقيق جنائي خالٍ من الاعتبارات السياسية أو نفوذ الحكومات الأجنبية في اغتيال شيرين أبو عاقله ، وأي قتيل أميركي في الخارج بغض النظر عن الجاني المزعوم ، هو الواجب الأساسي الذي تدين به حكومتنا لمواطنيها، ومع ذلك، فمن الواضح أيضًا أن استجابة وزارة الخارجية بأكملها لهذا القتل يجب أن يتم التحقيق فيها من قبل مكتب المفتش العام بوزارة الخارجية ، ويجب نشر نتائج هذا التحقيق للجمهور، حيث لا يمكن السماح لإخفاقات مثل هذه تعرض حياة الأمريكيين للخطر".


وتختتم النائبة بيانها بالقول "أخيرًا، خلال لقائه القادم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد ، يجب على الرئيس بايدن الحصول على أسماء الجنود المسؤولين عن قتل شيرين ، إلى جانب أسم قائدهم ، حتى يمكن محاكمة هؤلاء الأفراد بشكل كامل على جرائمهم من قبل دائرة مكافحة الإرهاب، وتحقيق العدالة".