السبت: 20/08/2022

الحلقة الرابعة عشر من برنامج "دنياTech"

نشر بتاريخ: 25/07/2022 ( آخر تحديث: 25/07/2022 الساعة: 11:07 )
الحلقة الرابعة عشر من برنامج "دنياTech"



رام الله- معا- بثت يوم الأحد الحلقة الرابعة عشرة من برنامج "دنيا Tech" مع الدكتور صبري صيدم وتقديم نعمة عدوية برعاية من شركة "أوريدو".
وفي هذه الحلقة ناقش البرنامج مواضيع عدة، من ضمنها اكتشاف الباحثون طريقة جديدة لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك من خلال وجود الكثير من "مستقبلات ثرموبوكسان A2" والذي يمنع الأوعية الدموية الجديدة من النمو، حيث تمكن الباحثون من سد هذه الفجوة عن طريق فك رموز تفاعل معقد تم إطلاقه بواسطة بروتين المستقبل هذا، حيث تظهر التجارب أن المشكلة تحدث وتتمركز عندما يكون البروتين موجودًا في الأوعية الدموية بكميات زائدة.

كما ناقش البرنامج اكتشاف علماء صينيون علامات على وجود مياه في عينات استخرجتها الصين من سهل للحمم البركانية على سطح القمر، مما جعلهم أقرب إلى فهم أصلها هناك، وهو سؤال مهم لاستكشاف القمر في المستقبل، وتابع العلماء إنهم حللوا بقايا الحمم الصلبة التي استخرجتها بعثة صينية بدون رواد فضاء من السهل المعروف باسم "محيط العواصف"، ووجدوا دليلا على وجود ماء على شكل هيدروكسيل مغلف في معدن بلوري يعرف باسم الأباتيت، حيث ساد اعتقاد على نطاق واسع أن معظم الماء الموجود على القمر كان نتيجة عمليات كيميائية ناجمة عن انفجار الجسيمات المشحونة من الشمس على سطح القمر.

وناقش البرنامج ايضا إيجاد تقنية بارعة لإجراء عمليات زرع الكلى للأطفال دون تثبيط المناعة، حيث قام العلماء الى الان بثلاث عمليات زرع أعضاء كلى ناجحة، أجريت على أطفال في كاليفورنيا، دون الحاجة إلى كبت المناعة، واستخدمت عمليات الزرع طريقة جديدة تقلل من خطر رفض الكلية الجديدة، وهذا يعني التحرر من مثبطات المناعة والآثار الجانبية المصاحبة لها، والتي لا تكون ممتعة دائما (وتتضمن زيادة خطر الإصابة بالسرطان والسكري)، كما أنه يقلل من فرصة إجراء عملية زرع ثانية بسبب رفض الأولى.

وتم التطرق الى موضوع نجاح العلماء في تطوير علاج ثوري للسرطان يضيء ويقضي على الخلايا السرطانية، في اختراق قد يمكن الجراحين من استهداف المرض بشكل أكثر فاعلية والقضاء عليه، حيث يجبر العلاج المفعل بالضوء الخلايا السرطانية على التوهج في الظلام، مما يساعد الجراحين على إزالة المزيد من الأورام مقارنة بالتقنيات الحالية، ثم يقتل الخلايا المتبقية في غضون دقائق بمجرد اكتمال الجراحة، ويعتقد الخبراء أنه من المقرر أن يصبح خامس علاج رئيسي للسرطان في العالم بعد الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاج المناعي.

وفي نهاية الحلقة، تم طرح موضوع تطوير فريق دولي من الباحثين نظاماً جديداً يحتمل أن يكون أفضل لتوصيل الأدوية إلى العين من دون أي مضاعفات خطرة، والعلاج عبارة عن حقن لعقار يسمى VEGF في الجسم الزجاجي للعين، وبدلاً من الاضطرار إلى الاعتماد على الحقن المتعددة التي تشكل خطورة بنقل العدوى عبر العلاجات، ابتكر الفريق إبرة مجهرية فائقة الرقة تبقى في العين وتتحلل في النهاية، وتحتوي الإبرة الدقيقة على سدادة هيدروجيل لإغلاق الفتحة المُنشأة وإطلاق الدواء المُغلف تدريجياً أثناء وجوده داخل منطقة العين.
المزيد من التفاصيل عبر الرابط التالي: